سورية

حزب الله: إنجازات سورية في مواجهة الإرهاب حمت المنطقة

| وكالات

أكد عضو المجلس المركزي في «حزب الله»، الشيخ نبيل قاووق، أمس، أن ما حققته سورية من إنجازات في حربها على الإرهاب حمى المنطقة وحصن إنجازات ومعادلات انتصار المقاومة على العدو «الإسرائيلي» في تموز عام 2006.
وأضاف قاووق في كلمة له في بلدة حاريص اللبنانية الجنوبية، وفق وكالة «سانا» للأنباء: أن «أعداء محور المقاومة عندما فشلوا في الحرب على سورية لجؤوا إلى سلاح العقوبات والتصنيفات على لوائح الإرهاب»، مضيفاً: أن هذا عمل العاجزين واليائسين في الميدان.
وشدد قاووق على أن الإجراءات الأميركية الأحادية ضد المقاومة لم تحقق لواشنطن وأتباعها أي مكاسب سياسية أو ميدانية، موضحاً أن المقاومة لم تزدد إلا قوة وتأييداً وهي اليوم في أفضل حالاتها.
وشدد عضو المجلس المركزي في حزب الله، بحسب الوكالة «الوطنية للإعلام» اللبنانية، على أن «الوضع الاقتصادي والمالي الاستثنائي الذي يعيشه لبنان، يفرض على جميع القوى السياسية فيه أن تتعاطى بمسؤولية وبموقف وطني جامع لمواجهة المخاطر التي تهدد الجميع من دون استثناء»، وأكد أن «حزب اللـه مع حلفائه في موقع الحريص على إنجاح الحكومة ولسنا مع تعطيل جلسات الحكومة على الإطلاق».
وأشار الشيخ قاووق إلى أن «السفارة الأميركية في لبنان التي تعمل على بث سموم الفتنة والتحريض على المقاومة، أوعزت إلى أدواتها في الإعلام والسياسة اتهام حزب اللـه بالمسؤولية عن تعطيل جلسة مجلس الوزراء»، وأوضح أن «حزب اللـه أبلغ المعنيين جميعاً بأنه سيشارك في جلسة مجلس الوزراء حين الدعوة إليها»، وتابع: «نحن من موقع الحرص على إنقاذ البلد، نؤكد أن المرحلة استثنائية لا تحتمل المزيد من المشاكل والانقسامات، أو تعطيل مجلس الوزراء».
في سياق متصل، أكد الأمين العام لحركة النضال اللبناني العربي، فيصل الداود، أول من أمس، وفق «سانا»، أن سورية حققت انتصارات كبرى في مواجهة المخطط الأميركي الإسرائيلي التكفيري بفعل صمود شعبها وبقائه موحداً مع جيشه الذي بذل تضحيات غالية.
وعبر الداود عن اعتزازه بتضحيات الجيش العربي السوري الباسل وشجاعته في مواجهة قوى الشر التي تستهدف سورية وسيادتها وكرامتها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن