سورية

امتعاض كردي من ترحيب أميركا بـ«الدستورية»

| الوطن- وكالات

أدى ترحيب الولايات المتحدة الأميركية بتشكيل «اللجنة الدستورية» إلى خلق توتر بينها وبين حلفائها الأكراد، إذ انتقد «حزب الوحدة الديمقراطي الكُردي» في سورية (يكيتي) «ترحيب» واشنطن ووصف سياستها تجاه الأزمة السورية بـــ«الغامضة».
وانتقد سكرتير الحزب محيي الدين شيخ آلي، في تصريح نقلته قناة «العربية» المملوكة للنظام السعودي بشدة، «ترحيب» الولايات المتحدة بلجنة مناقشة الدستور السوري الحالي.
والثلاثاء الماضي رحبت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان على لسان المتحدثة باسمها، مورغان أورتاغوس بتشكيل اللجنة، وذلك عقب يوم من إعلان الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك عن تشكيلها.
كما اشار المبعوث الأميركي الخاص إلى سورية جيمس جيفري في تصريحات صحفية، إلى أن واشنطن «ترحب» بهذه اللجنة و«تدعم» مساعي الأمين العام للأمم المتحدة والمبعوث الأممي غير بيدرسون.
وقال شيخ آلي: إن «سياسة واشنطن تجاه الأزمة السورية غامضة، وترحيبها باللجنة يأتي فقط كاحترام لمكانة الأمين العام للأمم المتحدة، الذي أعلن شخصياً عن تشكيل هذه اللجنة».
وأضاف: إن «واشنطن تسعى لإنهاك موسكو عبر الملف السوري، لكن في الواقع يصعب القول أنها تهتم بتطبيق مضمون قرار مجلس الأمن الدولي 2254، وهذا أمر مقلق ومؤذٍ لنا كسوريين».
واعتبر شيخ آلي أن إعلان واشنطن أن انتخابات ستلي تشكيل هذه اللجنة هو بمثابة تهرّب من دعوة النظام التركي لسحب قواته من مدينة عفرين وغيرها من مدن وبلدات الشمال السوري رغم أن القرار 2254 يدعو بوضوح إلى سلامة ووحدة الأراضي السورية.
كما انتقد شيخ آلي، ما سماه «عدم إشراك الأكراد» في لجنة مناقشة الدستور التي ضمت 150 ممثلاً عن الحكومة السورية و«المعارضة» وخبراء المجتمع المدني.
وزعم أن «هذه اللجنة لا تأخذ في الاعتبار بنود القرار 2254 الذي ينص أيضاً على وجوب تمثيل جميع الأطراف السورية في خطوات العملية السياسية بما فيها الدستور لإيجاد حل سلمي لأزمة البلاد»، علما أن بيدرسون أكد أن اللجنة تضم أعضاء من كرد سورية وكل مكونات المجتمع السوري.
وأشار إلى أن «إعلان الاتفاق على اللجنة وعملها هو نتاج القمة الأخيرة (في أنقرة) التي جمعت معاً رؤساء «روسيا وإيران والنظام التركي» الدول الضامنة لعملية أستانا، معتبراً أن استبعاد الأكراد كطرف ميداني وفاعل عن لجنة مناقشة الدستور، يأتي استجابةً لضغوط من الجانب التركي الرافض لتمثيلهم في هذه اللجنة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock