الأولى

بكين: أي تدخل عسكري بسورية سيزيد التعقيد بالمنطقة…الحلقي: الإرهاب خطر على العالم بأسره وسننتصر عليه

الوطن – وكالات

أكدت دمشق أمس أن الإرهاب التكفيري وعلى رأسه تنظيم داعش يشكل خطراً على الأمن العالمي بأسره، مشددة على أن سورية والعراق يقفان في خندق واحد ضد الإرهاب، بينما أعلنت بكين أن أي تدخل عسكري محتمل في سورية يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة سيؤدي إلى مزيد من التعقيد في الشرق الأوسط.
وخلال استقباله السفير العراقي لدى سورية علاء الجوادي، أكد رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي أن «الحرب الإرهابية التي تشن على سورية والعراق لن تثني إرادة الشعبين على متابعة البناء والإعمار، مؤكداً أن ذلك يحتم المزيد من العمل المشترك وتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري من خلال تفعيل الاتفاقيات الموقعة وتوقيع اتفاقيات جديدة تساعد على فتح آفاق جديدة في التعاون الثنائي بين البلدين.
وأشار إلى أن سورية والعراق يقفان في خندق واحد ضد الإرهاب والتنظيمات الإرهابية التكفيرية التي تضرب في البلدين، معبراً عن ثقته بأن النصر سوف يكون حليف البلدين.
وأكد أن الإرهاب التكفيري وعلى رأسه تنظيم داعش لا يهدد أمن واستقرار المنطقة فحسب، بل يشكل خطراً على الأمن العالمي بأسره، داعياً إلى التصدي لهذه الآفة الخطيرة التي تجتاح المنطقة.
من جهته، أكد الجوادي وقوف القيادة والشعب العراقي إلى جانب القيادة والشعب السوري في تصديهم للإرهاب وتحقيق الانتصار تلو الانتصار عليها، معرباً عن ثقته بأن الانتصار سوف يكون حليف الشعب السوري وسوف ندحر الإرهاب في البلدين.
كما التقى الحلقي أمس الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة والوفد المرافق له، وأكد «أن فلسطين ستبقى في قلب سورية النابض بالانتماء القومي العروبي وستبقى سورية الحضن الدافئ لكل عربي شريف».
وأشار إلى أن «إسرائيل شريك أساسي بالحرب الإرهابية الكونية على سورية حيث تقدم كافة أنواع الدعم للعصابات الإرهابية في الجنوب وكافة المناطق السورية، وهي تتناغم مع عصابات المجرم (الرئيس التركي رجب طيب) أردوغان، برعاية بعض الدول الغربية والأنظمة العربية العميلة المرتهنة والفاسدة.
في الأثناء، قال وزير الخارجية الصيني يانغ يي: إن «أي تدخل عسكري محتمل في سورية، يتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة، ومبادئ العلاقات الدولية، سيؤدي إلى مزيد من التعقيد في الشرق الأوسط»، داعياً الأطراف في سورية إلى الالتزام بضبط النفس، ومؤكداً أن الحل السياسي هو المخرج العملي الوحيد للأزمة السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن