الأولى

نواب: ما يخرج من أردوغان لا يعني السوريين … محافظ الحسكة لـ«الوطن»: الاحتلال حوّل رأس العين إلى مدينة أشباح

| سيلفا رزوق - محمد منار حميجو

كشف محافظ الحسكة جايز الحمود الموسى، أن أعداد النازحين منذ بدء العدوان التركي على شمال شرق البلاد، وصل إلى ما يقرب من 41 ألف نازح، توجهوا نحو المناطق البعيدة عن الحدود، وأكثرهم إلى مدينة الحسكة.
وفي تصريح لـ«الوطن»، وصف الموسى مدينة رأس العين المحتلة بأنها باتت «مدينة أشباح»، مشيراً إلى أن كافة أشكال الخدمات معدومة في المدينة، إضافة إلى قلة وجود مادة الخبز، حيث تقوم المجموعات الإرهابية الموالية للاحتلال التركي، بجلب المواد من المدن التركية القريبة.
وبخصوص تصريح أردوغان بأن قواته المحتلة لن تخرج إلا إذا طلب الشعب السوري ذلك، اعتبر الموسى أن هذا التصريح غير منطقي وغير مسؤول، حيث أنه دخل إلى الأراضي السورية كمحتل وغاصب ودون أن يطلب منه الشعب السوري أو الحكومة الشرعية الممثلة لهذا الشعب ذلك، ولذلك هو لم يطلب الإذن بالدخول للأراضي السورية، فكيف يطلب ذلك عند الخروج؟! وقال: «أنا كمواطن سوري أولاً وليس كمسؤول، أقول ستخرج رغم أنفك من سورية، كما خرجت قبلاً بعد 400 عام من الاحتلال، وكما خرج الفرنسيون من بعدك».
كلام الموسى توافق مع مواقف عدد من أعضاء مجلس الشعب، حيث شدد رئيس لجنة الشؤون الخارجية والعربية والمغتربين في المجلس بطرس مرجانة، في تصريح لـ»الوطن» على أن الدولة السورية أعطت هامش للوسيط الروسي، مؤكداً أنه في حال لم يرضخ أردوغان للسياسة فإن الجيش على أتم الاستعداد لتحرير الأرض.
من جانبها، أكدت مراقبة المجلس سناء أبو زيد، أن كل ما صرح فيه أردوغان لا يعني الشعب السوري، أما النائب مها شبيرو، فرأت أن مثل هذه التصريحات لا تصدر إلا من رئيس دولة قليل العقل، على حين اعتبر عضو المجلس، محمد طارق دعبول، أن أردوغان قصد بتصريحاته على ما يبدو الإرهابيين الذين دعمهم ومولهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock