رياضة

تحضير جيد لكرة الاتحاد والشركة الداعمة تتصدر المشهد

| حلب – فارس نجيب آغا

مع تقدم مراحل الدوري الممتاز بدأ الاتحاد يعدو نحو الصدارة تدريجياً من خلال الانتصارات التي حصدها تحت قيادة مدربه التونسي قيس اليعقوبي الذي تفهم مضمون دورينا وخفاياه مع رضا تام من قبل الجماهير الاتحادية على ما تحقق حتى الآن في جزء مضى من البطولة التي مازال طريقها طويلاً وربما وعر في بعض الأحيان، وهذا شيء وارد وطبيعي لأي فريق يسعى للظفر باللقب بأن تصادفه صعوبات ومطبات والأكثر استعداداً هو من يتفاداها ويخرج بها منتصراً دون أي هزائم، ومرحلة الإعداد لكل مباراة هي حلقة بحد ذاتها يتوجب على الجهاز الفني دراسة الخصم بشكل دقيق وتحديد مكامن قوته وضعفه مع دور كبير يقع على كاهل اللاعبين المطالبين بتطبيق خطط وأفكار المدرب للوصول إلى الهدف الذي يسعى له الاتحاديون بعد غياب دام خمسة عشر عاماً وتعود آخر بطولة دوري نالها الاتحاد لعام (2005) وهذا شيء يعتبر غريباً من حيث الابتعاد عن الألقاب طوال هذه المدة، مع الإشارة إلى ظروف الأزمة التي لعبت دوراً مهماً في هجرة اللاعبين والاعتماد على من حضر، الاتحاد يواصل تحضيراته لاستكمال مباريات دوري الذهاب وبحسب نشرة الاتحاد العربي السوري لكرة القدم فسيلعب مرحلتين فقط حين يحل الاتحاد ضيفاً على الوحدة بدمشق ثم يعود لحلب ليستضيف الكرامة ومن ثم يتوقف الدوري وهو شيء لا نعرف مدى الرضا عنه من المدرب اليعقوبي.

ملاعب وتخمينات

الاتحاد بشكل روتيني أجرى حصصه التدريبية اليومية على أرض الملعب البلدي كونه الوحيد الذي يمكن أن يستقبل حجم الضغط المتواصل في ظل صعوبة التنقل لملعب الرعاية العشبي نتيجة كثافة الأمطار خاصة أن أرضيته لا تحتمل الأجواء الشتوية وهو ما دعا لنقل المباراة التي كانت مقررة مع الجار الحرية إلى الملعب البلدي وتقديمها ليوم الخميس بدلاً من الجمعة والتي انتهت بفوز الحرية بأربعة أهداف مقابل هدفين، حيث جرب اليعقوبي جميع اللاعبين المرفوعين على اللوائح وغير المرفوعين للوقوف على جاهزيتهم مع تخمينات باعتماد البعض منهم ورفعهم ضمن قائمة الفريق لهذا الموسم بعد تطور مستواهم الفني كما يشاع.

دعم كبير

المستحقات المالية المترتبة للاعبين عن الدفعة الثانية من مقدمات العقود تتصدر المشهد بمبلغ محرز، وكما علمنا فربما الشركة الداعمة ستتصدى لهذا الأمر أيضاً رغم أنها دفعت جزءاً جيداً من ذلك حين التوقيع ببداية الموسم وهي خطوة مثالية من حيث المبادرة المالية التي تعتبر إضافة جيدة لما تم الاتفاق عليه من حيث البنود، ولا يمكن نكران حجم الدعم الذي يعتبر فاق التصور من خلال ممثل الشركة في حلب الذي لا يدخر وقتاً أو جهداً في سبيل تقديم كل ما يلزم للفريق خاصة أن النتائج تلعب دوراً في ذلك الأمر مع منح جميع فرق النادي تجهيزات عالية المستوى، إذاً الوضع العام يسير جيداً ولا يوجد أي منغصات على الإطلاق وكل شيء يبقى مرهوناً بأقدام اللاعبين وخاصة في اللقاء المرتقب مع الوحدة الذي سيكون له حيزاً من الاهتمام الجماهيري نظراً لموقع الفريقين على سلم الترتيب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock