الصفحة الأخيرة

لم تتعرف على ابنتها بسبب رشاقتها

| وكالات

خسرت مواطنة من مدينة الأميرة ريسبورو بمقاطعة باكينغهامشير البريطانية خلال 1.5 سنة 96 كيلوغراماً من وزنها، حتى إن والدتها مرت بجانبها في الشارع ولم تعرفها.
وتفيد صحيفة «ذا ميرور» بأن اليزابيث واتكينز (38 سنة)، كانت منذ صغرها تكافح وزنها الزائد وعادات الأكل غير الصحي. وعندما بلغ عمرها 36 سنة بلغ وزنها 171 كيلوغراماً، حتى إنها لم تتمكن من المشي والوقوف بمفردها من دون مساعدة، ولم تكن تخرج إلى الشارع بسبب خجلها من نظرات الناس.
ولهذه الأسباب قررت اليزابيث الخضوع لعملية جراحية في المعدة عام 2017، وبعد العملية كانت تستهلك فقط 700 سعرة حرارية في اليوم لمدة سنة كاملة، ما ساعدها على تخفيض وزنها 6 كلغم شهرياً، وفي نصف السنة التالية زادت السعرات الحرارية المستهلكة إلى 1200 سعرة في اليوم.
وكانت النتيجة انخفاض وزنها إلى 75 كيلوغراماً، وتغير سلوكها وأصبحت واثقة من نفسها، حتى إن أقاربها ومعارفها لم يعودوا يتعرفون عليها عندما تخرج إلى الشارع. وفي النهاية السعيدة طلب رجل يدها للزواج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock