عربي ودولي

عباس في رسالة الميلاد: نأمل أن يكون 2020 عام الاستقلال وإنهاء الاحتلال

| وفا

أعرب رئيس دولة فلسطين محمود عباس، عن أمله بأن يكون 2020 عام إنهاء الاحتلال، وتحقيق استقلال دولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.
وقال في رسالة إلى العالم لمناسبة أعياد الميلاد المجيدة ورأس السنة الميلادية: «رغم المعاناة والظلم والقمع جراء الاحتلال المرير لأرضنا ومقدساتنا المسيحية والإسلامية، إلا أننا عقدنا العزم على الاحتفال بأعياد الميلاد المجيدة، ورأس السنة الجديدة، برسالة من الفرح والسلام إلى بقية العالم».
وأكد عباس أننا «سنواصل الكفاح السلمي من أجل تحقيق العدالة والكرامة والحرية وإقامة الدولة لشعبنا الصامد ليعيش في سلام على أرضه وأرض أجداده».
بدوره أكد رئيس الوزراء محمد اشتيه، في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء التي عُقدت أمس في رام الله: «أن قيمنا الدينية والوطنية تسمو فوق كل شيء بما ينسجم مع قرار المحكمة الدستورية ووثيقة إعلان الاستقلال وصوناً لأعراضنا ووحدة مجتمعنا وسيادة القانون»، مؤكداً أن القانون فوق الجميع.
ورحب بإعلان مكتب المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية «فاتو بنسودا» عزمها فتح تحقيق شامل في جرائم الحرب التي ارتكبتها إسرائيل ضد أبناء شعبنا في أراضي دولة فلسطين، بما يشمل الضفة الغربية والقدس وقطاع غزة.
وقال: «إن هذا القرار يحمل العديد من المعاني والدلالات، التي يأتي في مقدمتها اعتراف دولي بالألم والعذاب الذي ألحقه الاحتلال بشعبنا، وترسيم للحدود الجغرافية لدولة فلسطين على أساس حدود الرابع من حزيران عام 1967، بما فيها القدس»، مؤكداً أن الملفات المطروحة أمام المحكمة الجنائية الدولية تتعلق بثلاث قضايا رئيسية هي: العدوان الإسرائيلي على أهلنا في قطاع غزة، وقضية الأسرى، والاستيطان، إضافة إلى أية اعتداءات يقترفها الاحتلال بعد صدور قرار المحكمة.
ودعا رئيس الوزراء الدول التي لها أي حضور اقتصادي أو مالي أو بشري في المستوطنات غير الشرعية المقامة على الأراضي الفلسطينية إلى المسارعة بالانسحاب منه تحاشياً لتعرض تلك الدول للمساءلة أمام القضاء الدولي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock