سورية

برلماني أوروبي يدعو لدعم المشروع الانفصالي في شمال سورية!

| وكالات

في إطار مساعي الاتحاد الأوروبي لتقسيم سورية وتحريضه للأكراد على الانفصال، طالب عضو البرلمان الأوروبي أندرياس شيدر الاتحاد بـ«دعم» ما يسمى «الإدارة الذّاتيّة» وما سماه «النّموذج التّعدّديّ الّذي يجمع جميع الأعراف والأديان».
وعبر شيدر العضو في البرلمان الأوروبي عن كتلة الاشتراكيّين الدّيمقراطيّين أندرياس شيدر عقب اجتماع عقده مع ممثلين عن تلك الإدارة عن سعادته بوجوده في شمال شرق سورية، وقال في تصريحات للصحفيين وفق وكالة «هاوار» الكردية: «أعتقد بأنّه يجب على الاتّحاد الأوروبي دعم الإدارة الذّاتيّة في روج آفا، ودعم النّموذج التّعدّديّ الّذي يجمع جميع الأعراف والأديان».
وأضاف شيدر: «كُنّا قلقين جداً بغزو الاحتلال التّركيّ لمناطق شمال وشرق سورية، وأيضاً نعتقد بأنّه يجب تقديم المساعدات الإنسانية لهذه المنطقة لمعالجة تبعات الغزو التّركيّ، وأن تقدّم (المساعدات) بشكل عاجل».
وفي دعوة صريحة لاستقدام المزيد من القوات الاحتلالية إلى سورية قال شيدر: «نعتقد أنه من الأفضل لحماية المنطقة، ولمنع إجراء التّغيير الدّيمغرافيّ إرسال قوّات دوليّة إليهم»، مشيراً إلى أنه «سيسعى إلى نقل انطباعاته إلى برلمان الاتّحاد الأوروبي لمناقشتها، والنّظر في كيفيّة دعم هذه المناطق».
وشدّد شيدر على ضرورة منع تركيّا من تغيير التّركيبة السّكّانيّة في المنطقة.
وبيّن أنه ناقش مع الممثلين عن «الإدارة الذاتية» أيضاً «العمليّة السّياسيّة في جنيف»، في إشارة إلى اللجنة الدستورية التي انطلقت أعمالها في تشرين الأول الماضي في مدينة جنيف السويسرية.
واعتبر عضو البرلماني الأوروبي أن هناك «ضرورة لمشاركة مكونات المنطقة (المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات الكردية) في المحادثات».
وحول محاكمة مسلحي تنظيم داعش الإرهابي المحتجزين لدى ميليشيا «قوّات سورية الدّيمقراطيّة – قسد»، أكد شيدر ضرورة إيجاد آلية لمحاكمة مرتزقة داعش من خلال محكمة دوليّة في المنطقة.
وزعم العضو في البرلمان الأوروبي أن شباب وشابّات مناطق سيطرة الأكراد شمال شرق البلاد هم الوحيدون الّذين ساهموا في القضاء على تنظيم داعش الإرهابي، وقال: «يجب أن نمنع الاحتلال التّركيّ من أن يغيّر هندسة منطقتهم، لكونهم كانوا سبباً في انتصار وخلاص العالم من إرهاب داعش».
ووصل شيدر أول من أمس، بطريقة غير شرعية، إلى منطقة الجزيرة السورية، للاطلاع على أوضاع المنطقة، عقب هجوم جيش الاحتلال التّركيّ، وفق الوكالة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock