سورية

تواصل الاعتداءات العنصرية ضدهم في ألمانيا … الأمن اللبناني يؤمّن العودة الطوعية لمهجرين سوريين غداً

| الوطن - وكالات

أعلنت المديرية العامة للأمن العام أمس أنها ستقوم بتأمين العودة الطوعية لنازحين سوريين من مناطق مختلفة في لبنان إلى سورية غداً الخميس في حين تصاعدت مظاهر العنصرية بحقهم في ألمانيا ووصلت إلى درجة الاعتداء على قاصرين منهم بالضرب.
وذكرت الوكالة «الوطنية للإعلام» اللبنانية، أن المديرية العامة للأمن العام اللبناني، تقوم بتأمين العودة الطوعية للمهجرين السوريين من مناطق مختلفة في لبنان إلى سورية عبر مراكز المصنع، العبودية والقاع الحدودية، اعتباراً من الساعة السادسة من صباح غد الخميس.
ومع تطهير الجيش العربي السوري لأغلبية الأراضي السورية من التنظيمات الإرهابية وتوفير الأمن والاستقرار فيها، تزايدت مؤخراً دفعات المهجرين السوريين العائدين من الخارج إلى الوطن، وباتت يومية بعد أن كانت شبه يومية، خصوصاً من لبنان والأردن.
في غضون ذلك، تصاعدت مظاهر العنصرية ضد المهجرين السوريين في ألمانيا، حيث نقلت صحفية «بيلد» عن شرطة مدينة «زالة» قولها حسب مواقع إلكترونية معارضة: «إن 5 شباب ألمان قاموا بضرب 4 قاصرين سوريين تتراوح أعمارهم بين 15 و17 عاماً».
وأشارت الصحفية إلى أن الشباب الألمان هتفوا بشعارات عنصرية ضد الأجانب واللاجئين، مما دفع السوريين (القاصرين) للهروب، ليعاود المعتدون ملاحقتهم مرة أخرى، ويقوموا بضربهم، ومصادرة الهاتف المحمول من أحدهم، وطرح آخر على الأرض وركله.
وذكرت الصحيفة، أنه نتيجة هذه الاعتداءات أصيب شابان سوريان وتم نقلهما للمشفى لتلقي العلاج، في حين تم استدعاء الشرطة التي فتحت تحقيق بالحادثة.
وتعد مدينة زالة من المدن التي ينشط فيها أنصار حزب «البديل» المتطرف، وهي من مدن ألمانيا الشرقية سابقاً.
تأتي هذه الحادثة بعد أن شهد شهر تشرين الأول الماضي، هجوماً عنصرياً ضد مهجرين سوريين، حيث طعن أحدهم سورياً وتسبب له بإصابات خطيرة.
وتتواصل الممارسات العنصرية ضد المهجرين السوريين بفعل الإرهاب في العديد من البلدان التي لجؤوا إليها، خاصة في تركيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock