رياضة

الخباز يهاجم التحكيم و«الوطن» تعقب

| اللاذقية – محسن عمران

قال المهندس مصطفى خباز رئيس نادي تشرين إن مباراة فريقه وحطين كانت عبارة عن مسرحية أبطالها ومخرجوها حكام المباراة الذين أداروها على حساب المتعة وجروا المباراة إلى التعادل بسبب صافراتهم التي لم تكن في أغلبها صحيحة وعملوا على إضاعة الوقت ولم يكن هناك مباراة في أرض الملعب ولم نشاهد لعباً مستمراً لأكثر من خمس دقائق حيث كان الحكم يعمل على إطلاق صافرته وإيقاف أي هجمة للفريقين على حد سواء.
وأكد الخباز أن الفريقين ليسا سيئين ولكن التحكيم كان أقل مستوى منهما، أي من الفريقين، وكان هناك حالات وصافرات تثير الاستغراب والضحك معاً مثل إيقاف المباراة قبل نهايتها بحوالي 10 دقائق عندما كان هناك ركلة جزاء لمصلحة فريقه لم يحتسبها الحكم ولتشتيت الانتباه طلب إبعاد الإعلاميين ورجال حفظ النظام من خلف المرمى علماً أنهم كانوا موجودين منذ بداية.
وأضاف في تصريح صحفي نشرته صفحة النادي الرسمية بأنه غير راض عن نقطة التعادل التي نالها البحارة، معتبراً أن الحكم هو من حد من قدرات فريقه الذي كانت المباراة بينه وبين مساعديه والحكم الرابع واستغرب المحاضرات التي كان يلقيها الحكم للاعبين والصافرات الكثيرة التي أطلقها بمناسبة ودونها ولم يمنح الأفضلية في عدة حالات، وطالما أوقف اللعب يجب أن يشهر بطاقته ولكنه لم يفعل واعتبر أن ما قام به الحكم هو الظلم بعينه لفريقين كبيرين.
وقال لمن يشتكي لأنه إذا اشتكى لن يلقى الجواب وسيكون اللف والدوران هو الرد عليه وتمنى أن يكون في مباراة الإياب طاقم حكام على مستوى المباراة لا أن يتم تعيين حكام يظهرون الفريقين بأسوأ صورة كما حدث في المباراة ويخافون من الدخول للمباراة وكأنهم يقودون أول مباراة في تاريخهم وبالتالي يكون أداؤهم مهزوزاً.
واعتبر الخباز أن إدارات الأندية تدفع دم قلبها لتطوير فرقها وألعابها وتدفع الرواتب للاعبين والكوادر وهي من أعادت الجمهور للمدرجات وليس كوادر اتحاد اللعبة.
ولم تعجب صافرات الحكم محمد عبد اللـه جمهور الفريقين اللذين اتفقا للمرة الأولى على أن التحكيم أسوأ ما في المباراة وهو من أفسد جوها وقتل متعتها وهي أسوأ مباراة يخوضها الفريقان في الديربي عبر تاريخهما الطويل وطالبا اتحاد الكرة بضرورة معالجة الخلل التحكيمي الواضح الذي أثر كثيراً على مباريات الدوري هذا الموسم والذي قبله وطالبوه بتطوير الحكام وإدخال أوجه جديدة للجنة الحكام الرئيسية بعدما أثبتت الوجوه القديمة فشلها.

تعقيب «الوطن»

مهلاً أستاذ مصطفى فالحكم محمد العبدالله لم يكن سبباً في نتيجة التعادل، وبشهادة الكثير من المحايدين فقد كان الحكم النقطة الأكثر إضاءة في المباراة إضافة للجمهور الذي يستحق التحية على تشجيعه الانضباطي، ولطالما في «الوطن» انتقدنا أداء الحكام، ولكن في هذه المباراة تحديداً كان التحكيم نظيفاً ولم يؤثر على النتيجة، والمطالبة بركلة جزاء غير محقة كما ظهر في الاستديو التحليلي للمباراة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock