عربي ودولي

«أمل» تتهم واشنطن بإضعاف لبنان واستهداف المقاومة

| سانا - روسيا اليوم - المنار

ندّد عضو هيئة الرئاسة في حركة أمل اللبنانية خليل حمدان بالأطماع الصهيونية والضغوط الأميركية على لبنان.
وأشار حمدان في كلمة له إلى أن هذه الضغوط تهدف إلى إضعاف الدولة اللبنانية وفرض الإملاءات عليها واستهداف المقاومة إضافة إلى تمرير ما يسمى «صفقة القرن».
من جهة ثانية جدد رئيس الهيئة التنفيذية في حركة أمل مصطفى الفوعاني في كلمة له دعوته إلى التنسيق والتواصل مع سورية لأن في ذلك مصلحة للبنان.
وأكد الفوعاني أن الحوار والتنسيق والتواصل مع سورية التي تشكل ممراً حيوياً لتصدير المنتجات اللبنانية يخدم مصلحة لبنان ويؤمن انطلاقة جيدة للعجلة الاقتصادية فيه.
كما حذر الفوعاني من مخططات كيان الاحتلال وسعيه لتنفيذ «صفقة القرن» بدعم أميركي لتصفية القضية الفلسطينية.
هذا وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لإشكال وقع بين محتجين وعناصر أمنية، أمس الأحد، أمام منزل وزير الاتصالات اللبناني في حكومة تصريف الأعمال، محمد شقير، في العاصمة بيروت.
واعتصم عدد من المحتجين أمام منزل الوزير، رفضاً لتمديد عقود العمل مع شركتي الخليوي الـ«تاتش» و«ألفا»، وهم يرددون هتافات «لا تمديد ولا تجديد».
وكان رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري شدد على وجوب التعجيل بتشكيل الحكومة، لأن البلد دخل مرحلة في منتهى الحرج، وتتطلَب عملاً حكومياً إنقاذياً بشكل فوري.
وفي حديث صحفي قال الرئيس بري: الاساس هو أن تكون الحكومة بحجم الأزمة، وتحاكي الحراك والأحزاب والتكنوقراط، وتحاكي الداخل والخارج وتحاكي ثقتهما بها، وبالتأكيد ليست حكومة مستقلين، فإن وصلنا إلى حكومة على الأصول تضم فئة رفيعة وكفوءة من الاختصاصيين، مع فهم حقيقي للواقع اللبناني، ومحصنة سياسياً، فإننا بالتأكيد نستطيع أن ننقذ البلد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock