رياضة

مشاهدات من دوري الدرجة الممتازة.. أهداف وهدافون … 159 هدفاً في 69 مباراة سجلها 89 لاعباً

| ناصر النجار

أنهت فرق الدوري الممتاز عشر مراحل ولم يبق من ذهاب الدوري إلا ثلاث مراحل ستلعبها الفرق بعد عودة المنتخب الأولمبي من مشاركته بالنهائيات الآسيوية للمنتخبات تحت 23 عاماً التي تستضيفها تايلاند ويبدأ فيها منتخبنا مبارياته مع قطر يوم الخميس القادم.
وعاب الدوري في هذه المراحل كثرة التوقف كرمى المنتخبين الأول والأولمبي وهذا ساهم بشكل أو بآخر (بكركبة) فرق الدوري التي لم تعد تعرف كيف تستعد وكيف تنظم برامجها التدريبية وإن استفادت القلة القليلة من الفرق المتعثرة من هذا التوقف للملمة صفوفها ومعالجة أوجاعها.
الحديث عن الدوري يتجه إلى الأهداف، مصدر إثارة المباريات واشتياق الجماهير، وفي جعبتنا الكثير من الأرقام والإحصائيات نورد أهمها في حلقة اليوم، وإلى التفاصيل..

69 مباراة

159 هدفاً سجلت في 69 مباراة أقيمت وبقيت مباراة واحدة مؤجلة بين الكرامة والوثبة وهي تنتظر جاهزية أحد ملعبي خالد بن الوليد أو الباسل ليستقبل جماهير الناديين الغفيرة.
الأهداف كانت متفاوتة من أسبوع لآخر، فكان الأسبوع التاسع أغزرها بـ24 هدفاً ثم السادس بـ22 هدفاً والرابع بـ19 هدفاً والسابع بـ17 هدفاً والأول والثالث بـ15 هدفاً مع العلم أن الأسبوع الثالث أقيمت فيه ست مباريات فقط.
الأهداف الأقل شهدتها الأسابيع الثاني بتسعة أهداف والخامس بأحد عشر هدفاً، والعاشر بثلاثة عشر هدفاً.

نتائج

في النتائج فإن عشرين مباراة انتهت إلى التعادل و49 مباراة انتهت إلى فوز أحد الفريقين.
أكثر التعادل حصل بنتيجة صفر/صفر في 11 مباراة، و1/1 في سبع مباريات و2/2 في مباراتين.
12 مباراة انتهت بنتيجة هدف دون مقابل و11 مباراة انتهت بنتيجة 2/1 وعشر مباريات كانت نتيجتها 2/صفر.
3/صفر كانت حصيلة أربع مرات، و3/1 كانت نتيجة ثلاث مباريات.
غزارة الأهداف في مباراة واحدة حصلت في تسع مباريات أكثرها 5/2 ثم 4/2 مرتين ثم 3/2 مرة واحدة و4/1 مرتين و5/صفر مرة واحدة و4/صفر في مباراتين.

89 لاعباً

أهداف الدوري سجلها 89 لاعباً، وأكثرها للجيش الذي سجل 17 هدفاً عبر ستة لاعبين يتصدرهم محمد الواكد بثمانية أهداف يليه تشرين بـ16 هدفاً وسجل أهدافه ثمانية لاعبين وهدافه محمد المرمور بستة أهداف.
ثالثاً فريق الوثبة بـ15 هدفاً إنما من تسع مباريات وسجل الأهداف تسعة لاعبين، أكثرهم ماهر دعبول بأربعة أهداف.
الوحدة سجل 14 هدفاً بثمانية لاعبين وأبرز المسجلين هداف المنتخب الأولمبي عبد الرحمن بركات بخمسة أهداف.
سجل أهداف الاتحاد الـ13 خمسة لاعبين يتقدمهم أنس بوطة بأربعة أهداف، وبالرصيد نفسه يتصدر مارديك مردكيان أهداف حطين الـ13 وقد تناوب على تسجيلها ثمانية لاعبين.
ثلاثة فرق سجلت 12 هدفاً وهي الشرطة والنواعير والطليعة، الشرطة سجل أهدافه خمسة لاعبين.
سجل نصفها نجم المنتخب الأولمبي محمد كامل كواية.
ثمانية لاعبين سجلوا أهداف النواعير أكثرهم محمد قلفاط بثلاثة أهداف.
الهداف المخضرم محمد زينو تصدر هدافي الطليعة بسبعة أهداف وسجل أهداف الفريق خمسة لاعبين فقط.

الأقل أهدافاً

مجموعة الفرق الأقل تسجيلاً للأهداف يتصدرها الكرامة بتسعة أهداف سجلها سبعة لاعبين ولا يوجد مسجل مميز وأكثر اللاعبين تسجيلاً المخضرم أحمد العمير وعبد السلام رحمون ولكل منهما هدفان يليه الساحل وسجل ثمانية أهداف بواسطة خمسة لاعبين تصدرهم ياسر إبراهيم بأربعة أهداف.
ستة أهداف كانت من نصيب الفتوة وجبلة والجزيرة.
المفارقة العجيبة أن أهداف الفتوة الستة سجلها ستة لاعبين وأهداف الجزيرة الستة سجلها خمسة لاعبين ووحده كوران خلو سجل هدفين، بينما سجل محمد عوض ثلاثة أهداف من أصل ستة لجبلة وسجل الباقي ثلاثة لاعبين.

الأقوى دفاعاً

فريقا حمص الوثبة والكرامة الأقوى دفاعاً، الوثبة دخل مرماه بثلاثة أهداف والكرامة أربعة وكلا الفريقين من تسع مباريات، تشرين ثالثاً ودخل مرماه ستة أهداف ثم الاتحاد سبعة والجيش وحطين تسعة والوحدة والشرطة عشرة أهداف.
الطليعة دخل مرماه 11 هدفاً والنواعير 13 هدفاً وجبلة 15 هدفاً والفتوة 16 هدفاً والساحل 19 هدفاً وأخيراً الجزيرة دخل مرماه 27 هدفاً.

الأهداف القاتلة

خمسة أهداف قاتلة سجلتها مراحل الدوري الماضية، والغريب أن أصحاب هذه الأهداف هي فرق الضيوف الذين عادوا بفرحة آخر الوقت.
الهدف الأول أدرك به برهان صهيوني التعادل للوثبة بمرمى الاتحاد في الدقيقة 94 والمباراة انتهت 1/1، الهدف الثاني سجله أحمد كلاسي من الساحل بمرمى الجيش بالدقيقة 92 وأخمد فرحة الجيش الذي كان متقدماً بهدف.
الهدف الثالث سجله ماهر دعبول لاعب الوثبة بمرمى تشرين في الدقيقة 95 وبه فاز الوثبة بهدف.
الهدف الرابع سجله مهاجم الاتحاد أنس بوطة في الدقيقة 92 بمرمى حطين فأدرك لفريقه التعادل بهدف لمثله.
الهدف الخامس كان لدينامو فريق الجيش ورد السلامة بمرمى الشرطة في الدقيقة 92 وبه فاز الجيش 2/1.
انتصاران متأخران حدثا في الدوري وكان الأول للفتوة على الساحل بهدفين جاءا في الدقيقتين (82- 85) والثاني كان للنواعير على الجزيرة بهدف جاء في الدقيقة 85.

أهداف مبكرة

عشرة أهداف مبكرة شهدتها مباريات الأسابيع العشرة الأولى وجاءت في الدقائق العشر الأولى من المباريات، أسرعها هدفــان الأول لمؤنــس أبو عمشة من الساحل بمرمى الكرامة، والثاني للاعب الجيش ورد السلامة بمرمى الطليعة وذلك في الدقيقــة الثانيــة.
الدقيقة الثالثة شهدت تسجيل هدف الوثبة الأول بمرمى الوحدة وكان عكسياً عبر المدافع مؤيد الخولي، وبالتوقيت نفسه سجل هداف الوحدة عبد الرحمن بركات بمرمى الاتحاد.
ثلاثة أهداف في الدقيقة السادسة أولها لهداف الدوري محمد الواكد من جزاء بمرمى الجزيرة، والثاني لمحمد قلفاط من النواعير بمرمى الساحل، والثالث سجله لاعب الشرطة محمود اليونس بمرمى تشرين.
في الدقيقة السابعة سجل أنس بوطة هدف فوز الاتحاد على الشرطة وافتتح وائل الرفاعي أهداف الوثبة بمرمى النواعير في هذا التوقيت.
أخيراً سجل محمد كامل كواية أول أهدافه الثلاثة بمرمى الساحل في الدقيقة التاسعة.

الأهداف العكسية

أربعة أهداف عكسية سجلت في الدوري، منها هدف للوحدة سجله مدافع الطليعة شعيب العلي وانتهت المباراة إلى التعادل 2/2، وسجل مدافع الفتوة محمد الهزاع هدفاً لحطين الذي فاز بثلاثة أهداف لهدف.
كما سجل مدافع الفتوة ميسرة عرسان هدف النواعير الوحيد في المباراة التي خسرها النواعير 1/2، وسجل مدافع الوحدة مؤيد الخولي هدف الوثبة الأول في المباراة التي فاز بها الوثبة 2/1.

هدافون

يتصدر مهاجم الجيش محمد الواكد صدارة الهدافين بثمانية أهداف ثم مهاجم الطليعة محمد زينو بسبعة أهداف، ولاعبا الشرطة محمد كامل كواية وتشرين محمد المرمور بستة أهداف، وسجل لاعب الجيش ورد السلامة ومهاجم الوحدة عبد الرحمن بركات خمسة أهداف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock