رياضة

قطبا روما يبحثان البقاء قريبين وميلان ينتظر سحر زلاتان … الإنتر يصطدم بنابولي واليوفي يستقبل كالياري

| خالد عرنوس

تعود السييراA بعد استراحة قصيرة بمناسبة الأعياد حيث تشهد المنافسة بين شريكي الصدارة إنتر ويوفنتوس جولة جديدة من سباق فارق الأهداف على أمل تعثر أحدهما خلال منافسات الجولة الثامنة عشرة، ويخوض النييرازوري مباراة قمة على أرض نابولي المتراجع هذا الموسم على حين البيانكونييري يستقبل كالياري إحدى مفاجآت الموسم بالكالشيو ويستهل لازيو ثالث الجدول الجولة بلقاء سهل نظرياً على أرض بريشيا الذي يقاتل للخروج من مثلث القاع، أما روما الرابع فيسعى لمواصلة نتائجه الجيدة والاحتفاظ بموقعه على حساب تورينو العاشر.

عقدة سان باولو

هي قمة مهما اختلفت أوضاع الفريقين فمنذ الثمانينيات شكلت مواجهة نابولي وإنتر إحدى القمم الكلاسيكية في الكرة الإيطالية، وهاهما يلتقيان وقد انقلبت الأمور عن المواسم القليلة الأخيرة، فالنييرازوري عاد بقوة إلى المنافسة على السكوديتو في حين سماوي الجنوب وصيف الموسم الماضي والمزاحم الأبرز لليوفي على الصدارة في المواسم السابقة تراجع بفعل النتائج المخيبة تحت قيادة المدرب المقال أنشيلوتي ولم تتحسن إلا مع المباراة الثانية تحت قيادة المدرب الجديد غاتوزو الذي حقق الفوز بعد ثماني مباريات كاملة وبها صعد مجدداً إلى النصف الأعلى من الجدول، وتألق الإنتر محلياً حيث لم يخسر في 10 مباريات أخيرة رافقه خيبة أوروبية بالخروج من دوري الأبطال على العكس من مضيفه الذي قدم نتائج جيدة في ذات المسابقة فتأهل إلى ثمن النهائي حيث ضرب موعداً مع برشلونة.
وبالعودة إلى المواجهات المباشرة بين الفريقين فقد حقق الإنتر الفوز على أرض سان باولو أكثر من مرة خلال العقدين الأخيرين لكن ضمن مسابقة الكأس ذلك أنه لم يعرف لغة النقاط الثلاث هناك على مستوى السييراA طوال 22 عاماً سابقة وهذا يؤكد صعوبة الأمر بالنسبة للاعبي أنتونيو كونتي الذين يدخلون اللقاء باحثين عن الفوز وهم مدركون أن فقدان أي نقطة ربما يحرمهم الصدارة.
الإنتر لم يخسر خارج أرضه هذا الموسم مسجلاً 7 انتصارات وتعادلاً وحيداً حاصداً 22 نقطة مقابل 20 نقطة جمعها في جوزيبي مياتزا، على حين جمع نابولي 13 نقطة خارج أرضه مقابل 11 نقطة في سان باولو من خلال 3 انتصارات وتعادلين و3 هزائم، في الموسم الماضي فاز إنتر بهدف بملعبه ورد عليه نابولي بنتيجة كبيرة بلغت 4/1.

قمة الظروف

لم تكن مباراة يوفنتوس وكالياري من بين المواجهات الكبيرة اللهم إلا إذا استثنينا مرات قليلة عندما توج الأخير بلقبه الوحيد عام 1970 رغم أنه خاض 40 موسماً بين الكبار، إلا أن تألق الفريق القادم من سردينيا هذا الموسم وضعه قريباً من أهل القمة رغم خسارته في الجولتين الأخيرتين مما جعل مواجهته لفريق السيدة العجوز لقاء قمة بين شريك الصدارة وسادس الترتيب، ولا يقدم اليوفي حتى الآن الأداء المنتظر لكنه مازال منافساً شرساً مؤكداً تمسكه باللقب وهو الذي لم يخسر على أرضه خلال 8 مباريات فاز بسبع منها، في حين خسر كالياري مرة واحدة بعيداً عن أرضه مقابل 3 انتصارات و4 تعادلات، ولم يخسر اليوفي خلال 18 مباراة أخيرة أمام ضيفه محققاً فيها 15 فوزاً منها 6 متتالية، أما الفوز الأخير لكالياري فيعود إلى عام 2009 الذي شهد فوزه الأخير كذلك في تورينو.

سباق جيران

ويدخل لازيو لقاء بريشيا منتشياً بتتويجه بكأس السوبر الإيطالية في آخر ظهور له بالعام المنصرم وجاء على حساب اليوفي وكذلك بثمانية انتصارات متتالية بالدوري، ولازال نسور العاصمة يأملون بمزاحمة المتصدرين على اللقب خاصة أنه لا يبتعد عنهما بأكثر من ست نقاط مع مباراة مؤجلة على حين يعاني بريشيا العائد حديثاً إلى الأضواء من خطر الهبوط رغم حصده 7 نقاط في آخر أربع جولات فاحتل بها المركز الثامن عشر، وخاض لازيو ثماني مباريات خارج الأولمبيكو ففاز بخمس منها وتعادل بواحدة وخسر مرتين، على حين بريشا لم يحقق أكثر من فوز وتعادل على أرضه مقابل 6 هزائم، يذكر أن المواجهة الأخيرة بين الفريقين تعود إلى موسم 2010/2011 ويومها فاز لازيو مرتين.
وعلى الجهة المقابلة من العاصمة استعاد روما بعضاً من بريقه بدخول المنافسة مجدداً على مقعد دوري الأبطال الذي أخفق بالوصول إليه في الموسم الماضي، ورغم البداية المرتبكة إلا أن الجيلاوسي تحسن على مستوى النتائج خاصة في الجولات الخمس الأخيرة (4 انتصارات وتعادل) فتقدم ليحتل المركز الرابع في الأسبوع السادس عشر، وهو عندما يلتقي تورينو اليوم فإن تطلعاته تتعدى الحفاظ على موقعه خاصة أنه يتأخر بفارق نقطة واحدة فقط.
وتخبطت نتائج تورينو بعد البداية الجيدة ليتراجع إلى وسط الترتيب بين المركزين الرابع عشر والتاسع ليستقر بالعاشر قبل التوقف، وهو الذي سجل 3 انتصارات وتعادلاً مقابل 4 هزائم خارج ملعبه، في حين روما سجل 5 انتصارات وتعادلين وهزيمة واحدة في الأولمبيكو، وحقق تورينو فوزه الأخير في أولمبيكو العاصمة عام 2007 ولم يعرف الفوز بعدها على الجيلاروسي ضمن السييراA سوى مرة يتيمة عام 2016.

أحلام أوروبية

بعدما ذاق حلاوة المشاركة بدوري الأبطال حيث تأهل إلى دور الـ16 في مشاركته الأولى يطمح أتلانتا للعودة إليها بالموسم القادم عبر احتلاله لأحد المراكز الأربعة الأولى، وبدأ ممثل برغامو الموسم على خير وجه وبقي حتى الجولة العشرة بين الثلاثة الأوائل قبل أن يتراجع إلى المركز السادس ورغم عودته إلى الطريق الصحيح عبر ثلاثة انتصارات في آخر أربع جولات إلا أن نتائج لازيو وروما حرمته من العودة إلى مربع الكبار، واليوم لن يختلف هدف أتلانتا عندما يستقبل بارما سابع الجدول والذي يطمح بدوره بمشاركة قارية بعد غياب قرابة عقد ونصف بعدما حافظ على موقعه بين الكبار في الموسم الماضي الذي عاد فيه إلى السييراA.
أتلانتا حقق 4 انتصارات وتعادلاً وحيداً في برغامو مقابل 3 هزائم، أما بارما فسجل 3 انتصارات ومثلها تعادلات مقابل هزيمتين خارج أرضه.

بانتظار الساحر
وبعيداً عن المنافسة فإن هموماً مشتركة تجمع ميلان وسامبدوريا هذا الموسم فالروزنييري حلم مناصروه بموسم مثالي يشهد العودة إلى دوري الأبطال وأزرق جنوا كانت تطلعاته إلى مشاركة أوروبية، لكن النتائج لم تكن في المستوى المأمول فأنهى ميلان العام بالمركز الحادي عشر وسامبدوريا بالمركز السابع عشر ويلتقيان في سان سيرو على أمل أن يكون العام الجديد أفضل حالاً وخاصة بالنسبة لصاحب الأرض الذي ربما يشهد مشاركة نجمه السابق (السويدي) المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش العائد إلى الكالشيو بعقد إعارة لمدة ستة أشهر على أمل أن يكون قائداً لحملة عودة الفريق اللومباردي إلى مكانه الطبيعي بين الكبار.
ميلان خاض 8 مباريات في سان سيرو، ففاز باثنتين وتعادل بثلاث وخسر مثلها، وخاض سامبدوريا العدد ذاته خارج أرضه فخسر 6 مباريات كاملة مقابل فوزين فقط، وفي الموسم الماضي تبادلا الفوز كل في ملعبه وفاز ميلان في ثمن نهائي الكأس على أرض جنوا.
ويلتقي فريقا ليتشي وأودينيزي في لقاء نقاط مضاعفة من أجل الدخول أكثر في المنطقة الدافئة حيث يتقدم الأخير على الأول بثلاث نقاط ومركزين ويحتل أودينيزي المركز الرابع عشر برصيد 18 نقطة منها 4 فقط خارج أرضه عبر فوز وتعادل مقابل 6 هزائم، وبدوره جمع ليتشي 4 نقاط من 15 في ملعبه حيث لم يعرف الفوز حيث خسر أربع مرات وتعادل بمثلها.

مباريات الأسبوع 18
– اليوم: بريشيا * لازيو (1.30)، سبال * هيلاس فيرونا (4.00)، جنوا * ساسولو (7.00)، روما * تورينو (9.45).
– غداً: بولونيا * فيورنتينا (1.30)، يوفنتوس * كالياري، أتلانتا * بارما، ميلان * سامبدوريا (4.00)، ليتشي * أودينيزي (7.00)، نابولي * إنتر ميلانو (9.45).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock