عربي ودولي

رفضاً للسياسة المالية والمصرفية.. تواصل الاحتجاجات الشعبية في عدة مناطق لبنانية

| سانا - روسيا اليوم - الوكالة الوطنية للإعلام

تواصلت الاحتجاجات في عدد من المناطق اللبنانية أمس رفضا للسياسة المالية والمصرفية والمطالبة بتحسين الوضع المعيشي ومحاربة الفساد.
وذكرت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أن محتجين اقتحموا عدة مصارف لبنانية في صيدا وبيروت وعكار وعمدوا إلى إقفال مدخل بنك لبنان والخليج في صيدا بواسطة شاحنات ورافعة احتجاجاً على السياسة المتبعة من المصارف.
وأقفلت فروع المصارف في العبدة وحلبا ورحبة والقبيات في عكار شمال لبنان حتى إشعار آخر استجابة للقرار الذي اتخذته جمعية المصارف احتجاجاً على ما حصل في فرع مصرف لبنان والمهجر من تكسير وتحطيم للواجهات والأثاث خلال المواجهات التي حصلت بين محتجين في حلبا وعناصر من القوى الأمنية.
كما أقدم محتجون في حاصبيا بالجنوب اللبناني على وضع ملصقات على عدد من جدران المصارف تنديدا بسياساتها وفي المتن أقدم محتجون على رمي البيض على أبواب فروع المصارف في بكفيا.
في سياق متصل ذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» في لبنان أن عدد المصابين أمام شركة الكهرباء في دير عمار بشمال البلاد ارتفع إلى 11 مصابا من المحتجين و7 من الجيش اللبناني.
وأفاد مندوب الوكالة في طرابلس بحصول تدافع بين الجيش والمحتجين أمام شركة الكهرباء في دير عمار على خلفية محاولة المحتجين اقتحام الشركة احتجاجاً على التقنين القاسي للتيار وعدم الوفاء بالوعود التي قدمت سابقا بتأمين التيار 20/24 كل يوم.
وأشار إلى توقيف 11 محتجاً، وإصابة 5 عسكريين أمام الشركة نتيجة رشقهم بالحجارة من المحتجين.
هذا وأقدم مواطن لبناني على إضرام النار بنفسه داخل منزله في مدينة طرابلس، وقضى حرقاً بسبب سوء أوضاعه المعيشية.
وأحرق المواطن عبد القادر الجنكي (45 عاماً)، نفسه بسكب البنزين على جسده، وإشعاله لتمتد النار منه إلى محتويات المنزل.
وكشف جيران الجنكي أن عدم قدرته على إعالة عائلته، كان السبب من وراء انتحاره.
وقال مصدر أمني، إن «زوجة الجنكي وأولاده سبق أن غادروا المنزل المصنوع من صفائح الحديد لعدم قدرته على إعالتهم. ‎

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock