سورية

صحيفة فرنسية رجّحت تمكن روسيا من حل الأزمة السورية في 2020 … لافروف يبحث مع تشاووش أوغلو التطورات في سورية

| وكالات

بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع وزير خارجية النظام التركي مولود تشاووش أوغلو التطورات الأخيرة في سورية، في وقت رأت صحيفة فرنسية أن روسيا ستستمر في العام الجديد، في تعزيز موقعها كدولة قوية، مرجحة أنها ستتمكن وحدها من حل الأزمة السورية بجوانبها السياسية والإنسانية.
ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية التركية: إن تشاووش أوغلو، ناقش في اتصال هاتفي مع لافروف، الوضع في سورية، وليبيا، والعراق، واستعرضا آخر التطورات في المنطقة.
بموازاة ذلك، قالت صحيفة La Nouvelle Tribune، الفرنسية، وفق موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني: «إن روسيا ستستمر في العام الجديد، في تعزيز موقعها كدولة قوية، وستواصل حل التحديات التي تواجهها وذلك وفقاً لإستراتيجيتها السياسية»، لافتة إلى أن روسيا في عام 2019 تمكنت من إجبار الكثيرين على التحدث عنها، وتعتزم مواصلة فرض «رؤيتها وأسلوبها»، مما سيعزز الوجود الروسي في الساحة الدولية.
وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن ذلك خلال كلمته بمناسبة الاحتفال بالعام الجديد.
وأكدت الصحيفة أن من بين القضايا المهمة العلاقات مع الصين وإيران، إذ تواصل الصين بشكل متزايد ترسيخ نفسها كقوة مهيمنة في الشرق، وتريد إيران أيضاً ترسيخ مكانتها وتكتسب المزيد من الأهمية في المنطقة بعد تعزيز دورها في المشاركة بالتصدي للحرب الإرهابية التي تشن على سورية.
وقالت: «الآن يبدو أن هذه الدول الثلاث، تقف على الموجة نفسها ولا تتوقف عن التقارب، على سبيل المثال، في الفترة من 27 إلى 30 كانون الأول، شهد المحيط الهندي مناورات بحرية روسية – صينية – إيرانية مشتركة.
وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التحالف الإستراتيجي بين الدول الثلاث، مرتبط مباشرة بالحرب على سورية، معبرة عن اعتقادها أن موسكو، باعتبارها «أحد أركان هذا الصراع» (منخرطة في مكافحة الإرهاب في سورية)، تكافح جاهدة لمساعدة الدولة السورية لكي تتمكن مجدداً من الوقوف على الطريق الصحيح مرة أخرى.
وأضافت الصحيفة قائلة: «في عام 2020، يبدو أنها (روسيا) ستلعب الدور المفصلي الرئيس في هذه القضية، وربما ستتمكن وحدها من حل الأزمة السورية بجوانبها السياسية والإنسانية».
ووفقاً للصحيفة، فإن ما يشير إلى صحة هذا الطرح، هو الدور الذي لعبته روسيا في كبح حدة العدوان الذي شنه جيش الاحتلال التركي على شمال شرق سورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock