ثقافة وفن

2020 عام الصراعات المالية الكبرى … غالية بكفلاوي لـ«الوطن»: أطلب من الجميع التعقل

| سارة سلامة- تصوير: طارق السعدوني

بعد انقطاع دام منذ عام 2012 عاودت الفلكية غالية بكفلاوي إصدار نسخة جديدة من كتاب اختص بشؤون الفلك والأبراج وقراءة طالع الشخصيات، قراءات ابتعدت عنها في غمار الحرب وعاودت بعد استكانتها لتعيد إنعاش الأمل في نفوس الناس.
قراءات وخبايا وصفات وعلاقات عامة وتوقعات أبرز ما جاء في كتابها الجديد الذي حمل عنوان «الصراعات المالية الكبرى» وحصنت كل برج بمقولة وهي:
(الحمل: تطور وإنجازات، الثور: تأسيس وعبور لحياة جديدة، الجوزاء: تعويض وواقع جديد، السرطان: ارتباطات وتغييرات جذرية، الأسد: عمل وبداية مرحلة جديدة، العذراء: حب وإبداع، الميزان: انقلابات وتغيير حاسم، العقرب: مفاجآت وتوسع، القوس: تجارب وتقلبات، الجدي: نهضة ووعود مشجعة، الدلو: تحولات وتحديات، الحوت: آمال وعبور للنجاح).
وتحت رعاية شركة «سيريتل» وإذاعة «نينار» أطلقت غالية بكفلاوي كتابها الجديد لعام 2020 بحفل ضم العديد من المهتمين والأصدقاء والإعلاميين في فندق الداما روز.

صراعات مالية

وفي تصريح خاص لـ«الوطن» بينت عالمة الفلك غالية بكفلاوي: «إنه في كل عام هناك فسحة من الأمل والتفاؤل لدى كل الأبراج، كما أن هذا العام لا يخلو من الانتباه والحذر، ونأمل أن يكون محملاً بالسعادة مع محطات الأمل والتصحيح للجميع، وفي الكتاب هناك تفاصيل لجميع المهتمين الذين يرغبون في معرفة ما يخبئ لهم الفلك على مدار العام، وإجمالاً هذا العام يعتبر نقطة تحول لنذهب في نهايته إلى منهج مختلف على جميع الأصعدة».

الأبراج الأكثر حظاً وإضاءات على كل برج هذا أبرز ما جاء في الكتاب حيث أوضحت بكفلاوي: «أضيء على كل برج كما ركزت على علاقات الأبراج ببعضها، والأبراج الأكثر حظاً لهذا العام هي الأبراج الترابية رغم تعرضها لبعض الفترات الصعبة، ولكل برج هناك كوكب يؤرقه في وقت معين من العام، ولكن كإنجازات برج (الثور والعذراء والحوت والجوزاء والقوس والجدي) في المقدمة، أي نستطيع القول: إن هناك 6 أبراج أصحاب الحظ في 2020».
أما الأبراج التي ستشعر براحة عن العام الفائت قالت بكفلاوي: «فهم الجوزاء والعذراء والحوت والقوس سيكون عاماً مختلفاً بالنسبة لهم، على حين مواليد الميزان الحمل السرطان لديهم مسؤوليات إضافية يجب أن يتحملوها هذا العام ولكن ذلك لا يمنع من وجود بعض التغيرات الإيجابية».

وقسم الكتاب إلى قسمين حتى يستطيع القارئ الاحتفاظ به بشكل دائم وأفادت بكفلاوي: «هناك قسم خاص بالتوقعات الشهرية لعام 2020، والقسم الثابت فيه يخص كل برج وصفاته العامة وعلاقاته مع الآخرين في كل مجالات الحياة، وكيف يتعامل كل برج مع الآخر، وأيضاً تطرقت للأبراج الصينية وعوالمها الفلكية لهذا العام، والمواصفات الطبيعة لكل برج باعتبارها أربعة أصناف: تراب ونار وماء وهواء».

وعن العنوان الذي اختارته للكتاب والذي يحمل اسم (الصراعات المالية الكبرى)، أوضحت بكفلاوي: أن «المرحلة التي نمر بها ليست محصورة بالعام نفسه إنما هي مرحلة تمتد لسبع سنوات، والكوكب المعني بالتغيرات المالية هو كوكب أورانوس الموجود في بيت المال، لذلك نتوقع تغيرات مالية ومفاجآت قد تكون سلبية أو إيجابية، وهناك ارتباط وثيق بين السياسة والاقتصاد وهذا ما أفسره في الكتاب، وأرى أن هذا العنوان سيكون أكثر عنواناً حاضراً خلال العام».
وفي رسالة وجهتها إلى كل الأشخاص مهما اختلفت أبراجهم قائلة: «أطلب من الجميع التعقل لأن الكواكب موجودة في برج الجدي، وبرج الجدي يمثل البيت العاشر أعلى نقطة في الأبراج، وهو برج الحكمة والتعقل والتأني والقوة والنفوذ والسلطة، وهناك كواكب بطيئة مثل زحل وبلوتو والمشتري موجودة طوال العام في هذا الموقع وهي لا تعطي نتائج عن أي حركة ارتجالية أو عشوائية، لذلك أتمنى من جميع الأبراج الحكمة والتعقل في اتخاذ القرارات».

بصيص أمل

بينما أكد مدير إذاعة (نينار) باسل محمد: «نحرص دائماً بالتعاون مع شركة (سيريتل) على تقديم أي شيء مفيد وتنموي أو شيء يحمل الترفيه وتوقعات تعطينا بصيص أمل ودافعاً إيجابياً، وخاصة أن علم الأبراج والتوقعات موجود ومبني على علم الفلك، غالية لا تقدم توقعات من محض الخيال أو الخرافة بل إن كل شيء مدروس ضمن حركة الكواكب».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock