شؤون محلية

أسعار الفروج تحلق في السويداء … المربون: بسبب التكاليف والأمراض

| السويداء- عبير صيموعة

شهدت أسواق السويداء تحليقاً غير مسبوق بأسعار الفروج سواء الحي منه أم المذبوح ولعل أعلى الأسعار كانت لقطع الفروج حيث وصل سعر كيلو (الصدر) إلى 2900 ليرة وكيلو الفخذ إلى 2300 ليرة والحبل على الجرار.
وأعاد عدد من المربين وأصحاب المداجن في حديثهم لـ«الوطن» ارتفاع أسعار الفروج إلى زيادة الطلب أمام تراجع تربيته وخاصة في فصل الشتاء بسبب الأمراض التنفسية وأمراض الكبد إضافة لوباء الطاعون الذي عصف بقطاع الدواجن في السويداء وأدى إلى نفوق أعداد كبيرة من الدواجن مؤكدين أنه جراء ذلك الواقع العاصف بالمداجن أغلق العديد منها على ساحة المحافظة، يضاف إليها غلاء المادة العلفية لدى السوق المحلية ولاسيما أن سعر طن العلف وصل إلى 400 ألف ليرة سورية إضافة لارتفاع سعر الصوص الذي وصل إلى 250 ليرة ناهيك عن ارتفاع أسعار الأدوية البيطرية وأجور المعالجة التي أوقعت جميع المربين بعجز.
كما اشتكى أصحاب المداجن من عدم توافر مادة المازوت بالشكل الأمثل ما يرغم المربين لشرائها من السوق السوداء بسعر300 ليرة فضلاً عن عدم توافر المياه في مناطق وجود هذه المداجن لعدم وجود آبار ارتوازية ما يضطرهم وأمام هذا الواقع لشراء المياه بالصهاريج بسعر 4 آلاف ليرة لكل نقلة ولعل القضية الأهم التي لم يغفلها المربون هي أن تكلفة الإنتاج تفوق أسعار المبيع فمثلاً تكلفة إنتاج الطير الواحد تبلغ 1300 ليرة سورية ويباع لأصحاب محال بيع الفروج بـ1200 ليرة في حين كغ الفروج المذبوح لدى هذه المحال يباع بأكثر من 2000 ليرة ما يؤكد أمام هذا الواقع أن المرابح جميعها تذهب إلى أصحاب المحال ممن يمتلكون نتافات الدجاج رغم أن تكلفة التربية تقع على عاتق المربين أنفسهم وتجعلهم الخاسر الوحيد في عملية الإنتاج تلك.
بينما أشار أصحاب محلات بيع قطع الفروج أن انتاج المحافظة لا يغطي كميات الطلب على المادة ما يجعلهم تحت رحمة تجار دمشق الذين يفرضون أسعارهم كواقع على تلك المحلات.
بدوره رئيس فرع نقابة الأطباء البيطريين في السويداء وائل بكري أكد لـ«الوطن» وجود معاناة حقيقية تعصف بقطاع الدواجن وأن معظم المربين باتوا يعملون بخسارة، مضيفاً: إنه ولإعادة عجلة التربية لهذه المداجن يجب زيادة مخصصات مادة المازوت ولاسيما المخصص منها للمداجن إضافة لمنحهم قروضاً زراعية ميسرة وفتح دورة علفية خاصة بالمداجن وتأسيس صندوق لدعم أصحابها وذلك لتعويض المربين عن الخسارة من جراء عدم توافق سعر المبيع مع سعر التكلفة.
بدوره أشار مدير زراعة السويداء أيهم حامد إلى أن المداجن المرخصة على ساحة المحافظة تبلغ نحو 268 مدجنة منها 181 مدجنة مستثمرة و87 مدجنة خارج دائرة الاستثمار، في حين المداجن غير المرخصة تبلغ نحو 86 مدجنة منها 44 مدجنة مستثمرة و42 مدجنة غير مستثمرة وهذه المداجن هي لإنتاج الفروج وبيض المائدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock