عربي ودولي

مون يعرض على كيم جونغ تحقيق تعاون أوسع بين الكوريتين في عام 2020

| شينخوا

عرض الرئيس الكوري الجنوبي «مون جاي إن» أمس على جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية تحقيق تعاون أوسع بين الكوريتين هذا العام، وقد اقترح بذل جهود منسقة لتهيئة الظروف لزيارة الزعيم الأعلى لكوريا الديمقراطية كيم جونغ أون إلى سول.
وذكر مون خلال خطابه المتلفز الذي ألقاه بمناسبة العام الجديد من مجمع البيت الأزرق الرئاسي «من المؤسف للغاية عدم تحقيق تقدم أكبر في التعاون بين الكوريتين خلال العام الماضي».
وأضاف مون: إن كلاً من كوريا الجنوبية وكوريا الديمقراطية أولتا مزيداً من الاهتمام للحوار بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة على أساس التوقعات بأن باب التعاون بين الكوريتين سيتم فتحه بسرعة أكبر وعلى نطاق أوسع إذا ما تكلل الحوار بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة بالنجاح.
وأشارت تصريحات مون إلى تغيير كوريا الجنوبية لسياستها تجاه كوريا الديمقراطية من تعزيز حوار نزع السلاح النووي بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة إلى تعزيز التعاون بين الكوريتين.
ودعا الرئيس الكوري الجنوبي إلى ما يسمى حلقة حميدة من تحسين العلاقات بين الكوريتين تقود إلى تهيئة مناخ موات لمحادثات نزع السلاح النووي بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة.
ووسط جمود المفاوضات بين كوريا الديمقراطية والولايات المتحدة، اقترح مون أن تفعل الكوريتان أولاً كل ما في وسعهما لمنع نشوب حرب، وضمان السلامة المتبادلة، وتحقيق الرخاء المشترك في شبه الجزيرة الكورية من خلال التعاون في المناطق الحدودية، والتبادلات الرياضية، والتعاون الاقتصادي.
وقال مون: إن «كوريا الجنوبية تقترح بدء التعاون في المناطق الحدودية من أجل الأمن المشترك لـ80 مليون كوري، وأعتقد أن الرئيس كيم جونغ أون لديه الإرادة نفسها».
ومن أجل بناء اقتصاد سلام في شبه الجزيرة الكورية، اقترح مون على كوريا الديمقراطية بذل جهود منسقة لاستئناف مشروعات التعاون الاقتصادي المعلقة حالياً بين الكوريتين، أو مجمع كايسونغ الصناعي والجولات السياحية إلى منتجع جبل كومكانغ ذي المناظر الطبيعية الخلابة في كوريا الديمقراطية.
فقد تم إيقاف العمل في المنطقة الصناعية التي تدار بشكل مشترك في مدينة كايسونغ الحدودية بكوريا الديمقراطية وجولات الكوريين الجنوبيين السياحية إلى جبل كومكانغ منذ عامي 2016 و2008 على التوالي.
وقال مون: إذا ما تمكنت كوريا الجنوبية وكوريا الديمقراطية من إيجاد طرق «واقعية» لتنفيذ مشروع يعيد ربط السكك الحديدية والطرق عبر الحدود بين الكوريتين، فقد يؤدي ذلك إلى تعاون دولي ودعم استئناف برنامج الرحلات بين الكوريتين.
وأقامت الكوريتان حفل وضع حجر الأساس في كانون الأول 2018 في كايسونغ لتحديث السكك الحديدية والطرق وربطها على طول شرق وغرب شبه الجزيرة، ولكن أعمال البناء لم تبدأ بعد بسبب العقوبات الدولية المفروضة على كوريا الديمقراطية.
وفيما يتعلق بالمنطقة المنزوعة السلاح، اقترح مون دفعاً مشتركاً مع كوريا الديمقراطية لإدراج هذه المنطقة التي يبلغ عرضها 4 كم وطولها 250 كم على قائمة مواقع التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).
وقال مون: «لدي استعداد للقاء زعيم كوريا الديمقراطية مراراً والتحدث معه باستمرار»، وأعرب عن أمله في أن تبذل كوريا الجنوبية وكوريا الديمقراطية جهوداً مشتركة لتهيئة الظروف لزيارة متبادلة يقوم بها كيم إلى كوريا الجنوبية في أقرب وقت ممكن.
فقد عقد زعيما الكوريتين قمما ثلاث مرات في عام 2018. وعقب القمة الأخيرة في بيونغ يانغ في أيلول 2018، وعد كيم بزيارة سيئول في وقت قريب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock