عربي ودولي

الرئيس الأسد في برقية تعزية: الراحل قاد عُمان في مسيرة نهوضها وازدهارها … وفاة السلطان قابوس وتعيين هيثم بن طارق خلفاً له

| سانا - روسيا اليوم - الميادين

أعلن ديوان البلاط السلطاني فجر أمس وفاة سلطان عمان قابوس بن سعيد عن عمر ناهز 79 عاماً. في حين عُين هيثم بن طارق آل سعيد وهو ابن عم السلطان الراحل قابوس سلطاناً لعُمان خلفاً له.
وبعث السيد الرئيس بشار الأسد أمس برقية تعزية للسلطان هيثم بن طارق آل سعيد سلطان عمان أعرب فيها باسمه وباسم الشعب العربي السوري عن أحر مشاعر التعازي القلبية بوفاة السلطان قابوس بن سعيد متمنياً لعمان وشعبها الشقيق تحقيق المزيد من التقدم والازدهار.
وجاء في نص البرقية: تلقينا ببالغ الحزن والأسى نبأ وفاة السلطان قابوس بن سعيد تغمده اللـه بواسع رحمته وأسكنه فسيح جنانه.
وأكدت البرقية أن الفقيد الراحل قاد سلطنة عمان في مسيرة نهوضها وازدهارها وتمكن بكثير من الحكمة والحنكة من خلق موقع متميز لها بين الدول العربية وعلى الصعيدين الإقليمي والدولي.. ونحن على أتم الثقة بقدرتكم على متابعة هذه المسيرة ومواصلة العمل للحفاظ على مكانة بلدكم ولتحقيق المزيد من التقدم والازدهار لما فيه خير ومصلحة شعبكم الشقيق.
وأضافت البرقية: باسمي وباسم الشعب العربي السوري أتقدم إليكم ومن خلالكم إلى أفراد عائلتكم وإلى عموم الشعب العماني الشقيق بأحر التعازي القلبية لهذا الفقد الجلل سائلا ًاللـه عز وجل أن يلهمكم الصبر والسلوان.
وودعت سلطنة عمان في جنازة حاشدة جثمان السلطان الراحل قابوس بن سعيد.
وأعلن الديوان الحداد وتعطيل العمل الرسمي في القطاعين العام والخاص لمدة ثلاثة أيام.
وكان قابوس يعاني من الإصابة بسرطان القولون منذ عام 2014 ومنذ ذلك الحين قل ظهوره بشكل كبير وأناب عنه عدداً من المسؤولين من أبناء عمومته لحضور المناسبات واللقاءات المهمة.
وولد السلطان قابوس في 18 تشرين الثاني عام 1940 في مدينة صلالة بمحافظة ظفار، وهو نجل سعيد بن تيمور الوحيد، وهو ثامن سلاطين الأسرة الحاكمة، وتولى حكم السلطنة عام 1970.
بدوره قال سلطان عُمان الجديد هيثم بن طارق آل سعيد: إن «السلطنة ستواصل عملها مع الأمم المتحدة لإرساء السلام والأمن الدوليين».
وأضاف «ستواصل عمان نهج السلطان الراحل قابوس بن سعيد في علاقاتها الخارجية، ونحن نقدر دور الراحل في تقوية وتفعيل دور سلطنة عمان مدعوماً بجيش متطور وقوى أمنية متمكنة».
كما أكد المحافظة على العلاقات الودية مع كل الدول، والسياسة الخارجية القائمة على التعايش.
وفي السياق عزى قادة الدول العربية سلطنة عمان بوفاة السلطان قابوس، وأصدر الديوان الملكي السعودي، بياناً، أعلن فيه أن «خادم الحرمين الشريفين وولي العهد يعزيان العائلة المالكة في سلطنة عمان والشعب العماني الشقيق والأمة العربية والإسلامية في وفاة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور».
كما تمنت المملكة «للشعب العماني الصبر والسلوان في هذا المصاب الجلل، وأن يديم على سلطنة عُمان وشعبها الشقيق الأمن والاستقرار والرخاء والازدهار».
ومن جانبه أصدرت الرئاسة المصرية، بياناً، عزت فيه الشعب العماني بوفاة السلطان قابوس جاء فيه، «فقدت الأمة العربية زعيما من أعز الرجال، المغفور له جلالة السلطان قابوس بن سعيد، سلطان سلطنة عمان، قائدا حكيما منح عمره لوطنه ولأمته، زعيما عربيا سيسجل له التاريخ أنه رمز لقوة ووحدة سلطنة عمان على مدار نصف قرن، حقق لها المكانة والنهضة والعزة».
كما قدم ملك الأردن عبد اللـه بن الحسين، التعزية بوفاة السلطان قابوس، ورد فيها: «نكون قد فقدنا أحد القادة الحكماء، الذي كان أخا كبيراً وحليفا للأردن في الدفاع عن القضايا العربية والإسلامية بحكمة وتوازن، مستندا إلى مبادئ راسخة».
كما بعث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح تعزية إلى السلطان هيثم بن طارق آل سعيد سلطان عمان الجديد أعرب فيها باسمه وباسم الشعب الكويتي عن «بالغ الحزن والأسى»، مشيراً إلى أن العالم «فقد برحيله أحد رجالاته العظام»، مشيدا بما حققته سلطنة عمان الشقيقة في عهده الميمون من نهضة شاملة وتطور كبير شمل مختلف الميادين.
بدوره عزى ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ونشر تغريدة في حسابه على تويتر نعى فيها السلطان الراحل قابوس بقوله: «فقدت عُمان الشقيقة والأمتان العربية والإسلامية قائدا حكيما، وقامة تاريخية كبيرة، رحم اللـه السلطان قابوس».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock