عربي ودولي

إطلاق صافرات الإنذار في غلاف غزة وإسرائيل تنفي فرضيّة هجوم صاروخي … الخارجية الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بوقف مخططات الاحتلال

| سانا- روسيا اليوم - معا - وفا

جددت وزارة الخارجية الفلسطينية مطالبتها المجتمع الدولي بتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ووقف مخططات الاحتلال الإسرائيلي الاستيطانية التوسعية على حساب الأراضي الفلسطينية.
وأوضحت الخارجية في بيان أمس نقلته وكالة «وفا» أن سلطات الاحتلال تواصل الإعلان عن مخططات استعمارية تهدف إلى الاستيلاء على أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة وتهجير الفلسطينيين منها وإحلال المستوطنين مكانهم وتدمير كل ما هو فلسطيني من منازل ومنشآت ومزارع وخاصة في منطقة الأغوار لإنهاء أي فرصة لإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
ولفتت الخارجية إلى أن إعلان وزير الحرب في حكومة الاحتلال نفتالي بينيت ضم أراض جديدة من الضفة الغربية انتهاك للقانون الدولي مشددة على أن الاستيطان باطل ولاغ وفقاً للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.
وأشارت الخارجية إلى أنها ستواصل العمل مع المحكمة الجنائية الدولية وجميع الجهات والمنظمات الدولية لفضح جرائم الاحتلال ومحاسبة المسؤولين عنها.
في غضون ذلك هرع مئات المستوطنين الإسرائيليين المقيمين في إحدى مستوطنات غلاف غزة، أمس إلى الملاجئ إثر انطلاق صافرات الإنذار.
وأكد الجيش الإسرائيلي أن صافرات الإنذار في مستوطنة ناحال عوز دوّت، الساعة 12:20 من بعد ظهر أمس، مشيراً إلى أن سبب ذلك لا يكمن في إطلاق صواريخ من القطاع.
ولم يعلن الجيش، كما يفعل عادة في حالات مماثلة، أن إطلاق صافرات الإنذار جاء عن طريق الخطأ، ورأت في ذلك صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» ترجيحاً محتملاً أن المستوطنة تعرضت لهجوم «من نوع آخر». وأكد سكان المستوطنة عدم سماعهم أصوات انفجارات في المنطقة.
ويأتي هذا الحادث بعد فترة من الهدوء سادت حدود غزة، على الرغم من التصاعد الحاد للتوترات الإقليمية إثر اغتيال الولايات المتحدة قائد «فيلق القدس» في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، في العراق.
من جهة ثانية اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس ثمانية فلسطينيين بينهم فتى في مناطق متفرقة بالضفة الغربية.
وذكرت وكالة «وفا» أن قوات الاحتلال اقتحمت مدينة بيت لحم وبلدات بلعا شرق طولكرم وفصايل في أريحا وحزما ومخيم شعفاط في القدس المحتلة واعتقلت ثمانية فلسطينيين بينهم فتى يبلغ من العمر 16 عاماً.
وتواصل قوات الاحتلال ممارساتها العدوانية بحق الفلسطينيين من خلال التضييق والاعتداء عليهم في مدنهم وقراهم وشن حملات اعتقال يومية بهدف تهجيرهم والاستيلاء على أراضيهم وتهويدها.
وجددت قوات الاحتلال الإسرائيلي استهداف المزارعين الفلسطينيين شمال قطاع غزة المحاصر والصيادين في البحر قبالة بيت لاهيا في شماله الغربي.
وذكرت وكالة «معا» أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي باتجاه المزارعين الفلسطينيين في منطقة بورة أبو سمرة شمال القطاع فيما استهدفت بحرية الاحتلال بنيران أسلحتها الرشاشة مراكب الصيادين الفلسطينيين في البحر قبالة بيت لاهيا في شماله الغربي.
وتعتدي قوات الاحتلال يومياً على أراضي الفلسطينيين في قطاع غزة المحاصر لحرمانهم من زراعتها كما تتعمد استهداف الصيادين في البحر وملاحقتهم والاستيلاء على مراكبهم لمنعهم من مزاولة مهنة الصيد التي تعد مصدر رزقهم الوحيد في ظل الحصار الجائر الذي تفرضه على القطاع.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock