رياضة

إدارة الفتوة في الدير.. وعودة القاسم

| شادي علوش

عاد لاعب وسط الفتوة أحمد القاسم لتدريبات فريقه بعد انقطاع لأكثر من شهر بسبب ظرف قاهر غاب على أثره عن مباريات فريقه الثلاث الأخيرة في الدوري الممتاز.
عودة القاسم لاقت ارتياحاً في نفوس جماهير النادي نظراً لمكانة اللاعب في التشكيل الأساسي للفريق في وسط الميدان الذي التزم فيه أيضاً لاعب الوثبة وحرجلة علي غليوم بعد اتفاقه الأخير مع الفتوة لتمثيله حتى نهاية الموسم.
في جانب التحضيرات لاستئناف ما تبقى من رحلة ذهاب الممتاز لعب الفتوة مباراة تجريبية أمام الوثبة في حمص انتهت بالتعادل الايجابي بهدفين لكل فريق وبأداء جيد للتشكيلة الزرقاء التي أنهت معسكرها المغلق والذي استمر عشرة أيام بواقع تمرينين يوميا بهدف رفع اللياقة البدنية التي شهدت تحسنا ملحوظا في الآونة الأخيرة.
في الجانب الإداري زار وفد من إدارة النادي مدينة دير الزور والتقى هناك بالقيادتين السياسية والرياضية بهدف توضيح الواقع المالي المتردي للنادي والبحث في موضوع استثمار المنشأة الجديدة التي لا يزال اللغط دائراً حول ملكيتها وتبعيتها ما بين نادي الفتوة والاتحاد الرياضي العام ويبدو أن اتفاقاً أخيراً قد حصل كحل وسط تبقى بموجبه المنشأة تابعة للاتحاد الرياضي فيما تذهب كل الريوع الاستثمارية لها لمصلحة النادي بانتظار الاتفاق مع أحد المستثمرين الذي عرض مؤخراً بناء ملاعب سداسية ومسبح وفندق إلى جانب الصالات المغلقة الموجودة حالياً واستثمارها بعد موافقة المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام.
وفيما راجت أنباء في الأيام الأخيرة عن اقتراب حدوث تعديل إداري كبير في إدارة النادي في ظل الغياب غير المبرر لعدد من الأعضاء عن المتابعة والحضور واقتصار تسيير الأمور اليومية على ثلاثة أعضاء فقط يبدو أن الطبخة الجديدة لم تنضج في ظل تداول بعض الأسماء للدخول في الإدارة كعناصر رياضية وأخرى داعمة مع ورود تأكيدات من دير الزور تفيد بأن الفرع الرياضي بانتظار الموافقة النهائية على العمل من قبل الأسماء التي تم التواصل معها لإعلان الترميم الجديد للإدارة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock