رياضة

ماذا استفادت فرق الدوري من الاستراحة؟ هبوط جماعي وتشرين والوحدة والشرطة أكثر الغانمين

| ناصر النجار

أقيمت مرحلة الذهاب من الدوري الممتاز على أقساط فكانت التأجيلات الأولية ثم التوقفات متكررة كرمى عيون منتخب الرجال والمنتخب الأولمبي.
وكان التوقف الأخير بعد الأسبوع العاشر بسبب مشاركة المنتخب الأولمبي في النهائيات الآسيوية ودام 28 يوماً، فماذا كانت الفائدة التي جنتها فرقنا من هذا التوقف؟
ونلاحظ أن الفائدة كانت محدودة، فتشرين حافظ على ثباته وقطفه للنقاط، وارتقى الوحدة والشرطة على سلم الترتيب.
كما نلاحظ تطوراً في جبلة فلم يخسر في مبارياته الثلاث الأخيرة وحسَّن من رصيده النقطي ونال الجزيرة أول فوز له، بينما شهدنا هبوطاً جماعياً لبقية الفرق.

مربع الكبار
تشرين حافظ على موقعه في الصدارة (30 نقطة) ففاز في أرضه على الفتوة 4/1 وعلى الكرامة 2/صفر وتعادل سلباً مع الاتحاد بحلب، وهذه النتائج تؤهله ليكون الأوفر حظاً بالبطولة هذا الموسم إن استمر على استقراره الإداري والفني وهو يبتعد عن أقرب منافسيه بفارق خمس نقاط.
الوحدة ارتقى إلى مركز الوصافة مؤقتاً 25 نقطة بانتظار المباراة المؤجلة بين الكرامة والوثبة، الوحدة فاز على الكرامة بهدفين نظيفين وعلى النواعير بهدف وحيد وبينهما تعادل مع الفتوة سلباً بعد مباراة شهدت لغطاً تحكيمياً، مع الإشارة إلى أن المباريات الثلاث جرت بدمشق.
والوثبة 24 نقطة الوصيف السابق لم تحمل له هذه المباريات البشائر السارة، فلم يحقق أدنى طموحه فخسر أمام الشرطة بدمشق صفر/2 وتعادل على أرضه مع الطليعة سلباً ومع حطين 1/1، وبإمكانه استرجاع الوصافة إن فاز على الكرامة بالمباراة المؤجلة.
الجيش 23 نقطة ما زال ضمن مربع الكبار لكنه لم يحقق المطلوب ولم يستفد من التوقف فنال نصف الغلة تقريباً فخسر أمام الاتحاد بدمشق 2/3 وتعادل خارجها مع جبلة 1/1 وحقق فوزاً ضئيلاً على الفتوة بهدف.
الاتحاد 22 نقطة ما زال بين الكبار لكن المراحل الأخيرة حلّت عليه ثقيلة، فبعد فوزه الكبير على الجيش بدمشق 3/2 تعثر على أرضه أمام تشرين بالتعادل السلبي، ثم كانت الخسارة القاصمة للظهر أمام الجزيرة بهدف فتراجع لخامس الترتيب وباتت منافسته على اللقب في خبر كان!
رغم أن حطين 21 نقطة لم يخسر في المباريات الثلاث الأخيرة إلا أنه لم يحقق المطلوب ولم يستطع تجاوز أزمة النتائج ففاز على الجزيرة بطلوع الروح 2/1 وتعادل مع الساحل والوثبة 1/1، وبات بحاجة إلى جهد جبار وخدمات الآخرين ليرتقي على سلم الترتيب.

فرق الوسط
الشرطة 18 نقطة يتزعم منطقة الوسط وقد حقق معادلتي الأداء والنتيجة ففاز على الوثبة الوصيف 2/صفر وعلى الطليعة بحماة بهدف وخسر أمام النواعير بحماة بهدفين وقد دفع في هذه المباراة ضريبة بعض الأخطاء الفردية وهو مرشح ليلعب دوراً أكبر من موقعه.
النواعير 16 نقطة قدم أداء جيداً ففاز على الشرطة 2/صفر وعادل الكرامة بحمص 1/1 وخسر أمام الوحدة بدمشق صفر/1 وهي نتائج جيدة ومنطقية.
الكرامة 15 نقطة تراجع بعض الشيء وخسارتاه أمام الوحدة وتشرين بهدفين نظيفين تضعاننا بالصورة الحقيقية لمستوى الفريق، لكنه على أرضه تعثر بالتعادل مع النواعير بهدف لهدف، وهذا ما يلام عليه، بإمكان الكرامة تحسين موقعه إن فاز على الوثبة في المباراة المؤجلة.
الطليعة برصيد 14 نقطة ما زال بموقع غير آمن وإن كان ضمن مجموعة الوسط لأنه قريب من مواقع المهددين، الجيد أنه تعادل مع الوثبة بحمص سلباً والمنطقي أنه فاز على الساحل بحماة 2/1 وخسارته أمام الشرطة بحماة بهدف زادت من همومه.

منطقة الخطر
الساحل بـ10 نقاط، تعادله في طرطوس مع حطين 1/1 جيد، لكن تعادله على أرضه أمام جبلة 2/2 بعد أن كان متقدماً بهدفين نظيفين يعتبر خسارة وخصوصاً أن جبلة منافسه على الهروب من المؤخرة، وخسارته أمام الطليعة بحماة 1/2 ضمن الحدود الطبيعية.
الفتوة بـ10 نقاط، تعادل سلبي وحيد مع الوحدة بدعم التحكيم، وخسارة قاسية أمام تشرين 1/4 وصعبة أمام الجيش بهدف، ويعتبر الفتوة داخل دائرة الخطر الشديد.
جبلة بتسع نقاط ارتفع رصيده بنتائج معقولة، فوز على الجزيرة بهدف وتعادل مثمر مع الجيش على أرضه 1/1 وتعادل ثمين مع الساحل بطرطوس 2/2، وهو بحاجة للكثير في مرحلة الإياب، الجزيرة آخر الترتيب بخمس نقاط يقدم أكبر من إمكانياته فاز على الاتحاد 1/صفر وهو إنجاز وخسر بصعوبة أمام حطين باللاذقية 1/2 وأمام جبلة بدمشق بهدف متأخر.

أخطاء فاضحة
في المراحل الثلاث الأخيرة أطل علينا التحكيم بأخطائه الفاضحة المؤثرة، وإذا كانت الأضواء سلطت على مباراة الوحدة مع الفتوة المملوءة بالأخطاء المؤثرة سواء الهدف الملغى أم ركلة الجزاء المستحقة غير المحتسبة وقد طالبت إدارة نادي الوحدة بإعادة المباراة لخطأ فني، فإن العديد من المباريات حفلت بأخطاء مؤثرة ساهمت بتغيير نتيجة المباراة، ونذكر على سبيل المثال لا الحصر هدف الشرطة الملغى بمرمى النواعير وكان يمكن أن يغيّر من وجهة المباراة، وهدف الساحل الثاني بمرمى جبلة وجاء إثر لمسة يد على مهاجم الساحل، وهدف الطليعة بمرمى الشرطة وقد ألغي بداعي التسلل والهدف لا غبار عليه.
وهناك الكثير من الحالات الأخرى المماثلة التي قد يكون تأثيرها مشابهاً وهذا يفرض على لجنة الحكام إعادة دراسة واقع التحكيم والحكام قبل أن يفلت زمام الأمور من بين يديها، مع الإشارة إلى نقطة مهمة تخص مقيمي الحكام وقد وجدنا أن التعيينات تأتي على مبدأ (جبر الخواطر) وهناك مقيمون مع احترامنا لأسمائهم بحاجة إلى من يقيّمهم، وكلما ازدادت مساحة المجاملات والمصالح الشخصية في تعيين الحكام ومقيمي الحكام ازدادت مساحة الفساد في هذا المفصل المهم الذي قد يطيح بالدوري من حيث لا نعلم.

مواعيد
في المواعيد القادمة للنشاطات المحلية الكروية، فقد حدد اتحاد كرة القدم يوم السبت 15/2 موعداً لمباراة الكرامة والوثبة المؤجلة من مرحلة الذهاب وبذلك يختتم بهذه المباراة هذه المرحلة، على أن تبدأ مرحلة الإياب يومي 19 و22 من هذا الشهر مع مراعاة مشاركة ناديي الجيش والوثبة ببطولة الاتحاد الآسيوي.
وتبدأ مباريات الدور الثاني من كأس الجمهورية يوم الأربعاء، وتأهل الجهاد بفوزه على العاصي 6/صفر ومصفاة بانياس لانسحاب الجزيرة.
وعلى صعيد آخر تنطلق مباريات إياب الدرجة الأولى للمجموعتين الثالثة والرابعة يومي الثلاثاء والأربعاء بعد القادمين، وفي هذين التاريخين تنتهي مباريات إياب المجموعتين الأولى والثانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock