الأولى

هجمات إرهابية متزامنة على منشآت نفطية.. وإصلاح الأضرار متواصل … الخارجية: استهداف المنشآت والإجراءات القسرية تفاقم أوضاع السوريين

| حمص - نبال إبراهيم - وكالات

أكدت سورية على لسان وزارة الخارجية والمغتربين، أن استهداف المجموعات الإرهابية المنشآت الاقتصادية، والبنى التحتية التي تقدم خدماتها للشعب السوري، والإجراءات القسرية أحادية الجانب المفروضة من بعض الدول عليه، هما السببان الرئيسان لتفاقم الأوضاع التي يمرّ بها الشعب السوري.
واعتبرت الوزارة في رسالتين وجهتمها إلى أمين عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، إثر تجدد الاستهدافات الإرهابية على المنشآت النفطية السورية: «إن هذه الأعمال الإرهابية تتزامن مع تصعيد الجماعات الإرهابية المسلحة جرائمها بحق المدنيين في مدن حلب وإدلب وحماة واللاذقية، واستهدافها الأحياء السكنية الآمنة بمئات القذائف والصواريخ، ما أدى إلى استشهاد وجرح عشرات المدنيين وذلك بدعم مباشر من النظام التركي الذي يقدم الدعم اللوجستي لهذه الجماعات الإرهابية».
الخارجية السورية شددت على أن سورية تحتفظ بحقها في مطالبة الدول التي تقدم كل أشكال الدعم للمجموعات الإرهابية المسلحة بدفع التعويضات لسورية، جراء هذا التدمير الممنهج، باعتباره حقاً ضمنه لها القانون الدولي، وطالبت هذه الدول بالتوقف فوراً عن هذه الممارسات التي تدمر مقدرات الشعب السوري، وتطيل أمد الأزمة وتبطئ عملية التعافي.
إلى ذلك، أكد مدير عام الشركة السورية للغاز غسان طرّاف في تصريح لـ»الوطن»، أن محطة الريان للغاز الواقعة شرق مدينة حمص تعرضت لاعتداء إرهابي بستة صواريخ من طائرة مسيّرة، ما أدى لأضرار كبيرة، مبيناً أنه تم عزل الأجزاء المتضررة والتعامل مع الحريق والسيطرة عليه بشكل كامل.
وأشار إلى تعرض معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى إلى الاستهداف بأربع قذائف صاروخية، إحداها سقطت في المنشأة وتسببت في أضرار ونشوب حريق في وحدة التبريد، لافتاً إلى أنه تم تحويل خط الغاز الرئيس إلى خط الطوارئ لتلافي حصول أي نقص بكميات الغاز الصادرة إلى محطات توليد الكهرباء.
كما تعرض معمل غاز إيبلا للاستهداف بقذيفتين، فيما تعرضت محطة الزارة لاعتداء بقذائف تسببت بأضرار مادية.
وبين طراف أن ورش الإصلاح باشرت عملها في تلك المنشآت، مؤكداً أنها ستعود للخدمة خلال مدة تتراوح ما بين 48 و72 ساعة، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الأضرار لن تؤثر على الكميات المصدرة من الغاز عبر الشبكة إلى محطات توليد الكهرباء.
من جهته بين مدير عام مصفاة حمص هيثم مسوكر، أن المصفاة تعرضت لقذيفتين صاروخيتين، إحداها أصابت المشروع السادس، والأخرى وحدة معالجة المياه، ما تسبب باندلاع حريق، لافتاً إلى أنه حالياً يتم تقييم الأضرار وسيتم المباشرة بعمليات الإصلاح على الفور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock