رياضة

يلتقي الفيصلي في مشاركته الآسيوية الأولى … الوثبة يبدأ مرحلة جديدة من تاريخه الكروي

| حمص- هاني سكر

يفتتح الوثبة مشاركته الخارجية الأولى حين يحل ضيفاً على الفيصلي الأردني في عمان ضمن منافسات الجولة الأولى من دور المجموعات لكأس الاتحاد الآسيوي حيث يتواجد الفريقان ضمن المجموعة الثانية إلى جانب الكويت الكويتي والأنصار اللبناني.
مشوار الوثبة بالمباريات الأخيرة بالدوري لم يكن بمستوى الطموحات حيث حصد الفريق نقطتين بآخر 3 جولات لكن مدربه هيثم جطل يثق بقدرة الفريق على المنافسة وتحقيق نتائج إيجابية.
وقبل سفر الفريق لعمّان التقينا بمدرب الفرسان التي تحدث عن تحضيرات فريقه بالقول «منذ قدومي بدأنا الاستعدادات على الجبهتين المحلية والآسيوية وتراجع نتائجنا مؤخراً كان لأسباب عديدة ومنذ يوم الإثنين بدأنا الاستعداد بشكل مكثف للقاء الفيصلي، مجموعتنا تعتبر مجموعة حديدية وخصومنا من أعرق الفرق بآسيا نحن درسنا فريق الفيصلي بشكل جيد وسنلعب وفق قدراتنا كي نحقق نتيجة إيجابية ونؤدي بشكل مشرف».
وتابع جطل: «سنعمل على تطوير الموجود من اللاعبين وتدعيمهم، للأسف نعاني من سلسلة إصابات مستمرة ونتمنى أن تبتعد عنا».

بالعملة المحلية
إدارة الوثبة اتخذت قرارها بغض النظر عن التوقيع مع لاعبين نيجيريين بعد إجرائهما بعض الاختبارات الأولية بالتالي سيشارك الفريق بالبطولة من دون لاعبين أجانب، الوثبة سعى منذ فترة جيدة لاستقدام اللاعبين كي يأخذ فرصته بتجريبهما لكن وصول اللاعبين لحمص تأخر بسبب إجراءات تتعلق بالسفر قبل أن يجد الكادر الفني أنهما لن يقدما إضافة مهمة للفريق وقبل السفر استعاد الفريق خدمات رامي عامر الذي عاد للوثبة رسمياً بعد أن لعب لنصف موسم بقميص النواعير.
يحتل الوثبة المركز الثالث بالدوري حتى الآن مع بقاء مباراة مؤجلة له ضد الكرامة وسجل دفاع الوثبة حتى الآن أرقاماً ممتازة حيث تلقى الفريق 6 أهداف فقط خلال 12 مباراة ليسجل الرقم الأفضل حتى الآن بالدوري بالمقابل سجل 16 هدفاً كان نصيب ماهر دعبول منها 5 أهداف ليتصدر قائمة هدافي فريقه.

عقد رعاية
قبل السفر أعلن نادي الوثبة عن توقيع عقد رعاية مع شركة أجنحة الشام التي ستضع اسمها على قمصان الفريق خلال مشاركته الآسيوية واستعداداً للقاء الفيصلي انطلق الوثبة براً نحو الأردن ووصل يوم السبت ليحصل على وقت كافٍ للتحضير قبل اللقاء.

الخصم كتاب مفتوح
على الطرف الآخر أنهى الفيصلي الأربعاء الماضي مشاركته بكأس الدرع المحلية وودع البطولة من دور المجموعات ليبدأ بعدها الاستعداد للقاء الوثبة، علماً أن منافسات دوري المناصير الأردني لم تبدأ حتى الآن بالتالي قد تخون الفيصلي قلة عدد المباريات التي خاضها منذ مطلع هذا الموسم.
يضم الفيصلي سلسلة من الدوليين الأردنيين أبرزهم لاعب الوسط المميز خليل بني عطية والمهاجم محمد بني عطية إضافة لثنائي الدفاع أنس بني ياسين وبراء مرعي، لذا يمكن القول إن خبرة لاعبي الفيصلي بالبطولات قد تتفوق على معظم أو جميع لاعبي الوثبة الذي خاض بعض لاعبيه تجارب احترافية سابقة بالخارج أبرزهم وائل الرفاعي وهادي المصري الذي انضم للفريق مطلع الموسم الحالي.
الفيصلي غاب عن البطولات الآسيوية الموسم الماضي لكنه حصل على فرصة للمنافسة بملحق دوري أبطال آسيا هذا الموسم واللافت أنه خرج على يد الكويت الكويتي الذي سقط لاحقاً أمام استقلال الإيراني ليقع بذات مجموعة الفيصلي ويتجدد اللقاء بين الفريقين.
يقود الفيصلي المدرب التونسي شهاب الليلي الذي اشتهر سابقاً برحلته الممتازة مع النجم الساحلي التونسي قبل أن يبدأ الإشراف على الفيصلي الشهر الماضي ويواجه المدرب بعض الصعوبات المرتبطة بعدم ظهور الأجانب بالمستوى المطلوب، فبعد نهاية اللقاء الأخير للفريق أمام العقبة تحدث الليلي عن مستوى اللاعبين بالقول: «بما يتعلق بالسنغالي دومينيك مندي يجب ألا نقسو عليه فهو ذو قيمة فنية عالية لكنه يحتاج بعض الوقت كي يتأقلم بعد العودة من الإصابة وذات الأمر بالنسبة لزكراي».
وتابع ليلي: «المهاجم العراقي فرحان شكور يحتاج للثقة، آمل ألا يستمر إهدار الفرص أمام الوثبة».
يذكر أن المباراة سيحتضنها ملعب عمان الدولي الذي يحتضن حوالي 25 ألف متفرج وستنطلق المباراة عند السادسة من مساء الإثنين بحسب توقيت دمشق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock