الأولى

9.35 مليارات ليرة للمحافظات لإكمال المشاريع التنموية والخدمية … الحكومة: خطة لإعادة الخدمات للمناطق المحررة في حلب وإدلب

| هناء غانم

أقر مجلس الوزراء خطة لإعادة الخدمات تدريجياً إلى المناطق التي يتم تحريرها من الإرهاب في محافظتي حلب وإدلب وتأمين عودة الأهالي إلى مدنهم وقراهم، كما وافق على منح 9.35 مليارات ليرة للمحافظات لإكمال المشاريع التنموية والخدمية المباشر في تنفيذها.
وحسب بيان صحفي تلقت «الوطن» نسخة منه لجلسته الأسبوعية أمس طلب المجلس من الوزارات المعنية البدء بإزالة الأنقاض وفتح الطرقات وتقييم الأضرار في المنشآت الخدمية وإعادة الخدمات الأساسية في المناطق المحررة في المحافظتين تدريجياً وفق الأولويات والإمكانات وحاجة كل منطقة.
كما أقر المجلس البرنامج التنفيذي لخطة وزارة الصحة للعام الحالي الذي يتركز حول استمرار الدولة بدعم القطاع الصحي وتحسين الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية، وتمكين المواطنين من الحصول عليها بسهولة وتأمين الاحتياجات من الدواء الآمن والفعال والتجهيزات والمستلزمات وتطوير الخدمات في المراكز الصحية ورفع المؤشرات الاقتصادية لصناعة الدواء محلياً.
المجلس وافق على تقديم محفزات نوعية تشمل البنى التحتية والطاقة والتجهيزات وخطوط الإنتاج للمستثمرين ضمن خطة إحلال المنتجات المحلية بدلاً من المستوردة في المدن والمناطق الصناعية، واعتمد حزمة المشروعات الاستثمارية المتكاملة التي أعدتها هيئة التخطيط والتعاون الدولي لعرضها على المستثمرين في الدول الصديقة.
وكلف المجلس وزارة الإدارة المحلية والبيئة تقديم مصفوفة حول المشاريع الاستثمارية للوحدات الإدارية في المحافظات وما تم إنجازه لتمكين البيئة الاستثمارية فيها.
وأكد مدير المدن الصناعية في الوزارة علي بلال أنه تم إعطاء الأولوية للصناعات تحت عنوان بدائل المستوردات في المدن الصناعية ليتم تخصيصها بشكل مباشر بناء على موافقة وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بعد الاطلاع على الوثائق.
وفي تصريح لـ«الوطن» أضاف بلال: يتم التخصيص بشكل فوري من إدارة المدن الصناعية حسب نوع الصناعة ويتم تقديم التسهيلات اللازمة من المدن الصناعية لتشمل تأجيل استلام الدفعة الأولى من قيمة الأرض لمدة عام بعد تاريخ التخصيص.
وفي ظل التحسن الأخير بمؤشرات تصنيف الجامعات السورية، طلب المجلس من وزارة التعليم العالي وضع منهجية لتطوير عمل الجامعات وتحسين مؤشراتها لتكون بأفضل معايير التصنيف المعتمدة دولياً.
وأكد وزير التعليم العالي بسام إبراهيم أن الجامعات السورية باشرت وفق خطة إستراتيجية ومصفوفة تنفيذية للبدء بتطوير المناهج والخطط بما يتوافق مع الخدمات المجتمعية وسوق العمل والتنمية الاقتصادية والاجتماعية وبما يتوافق أيضاً مع برنامج الحكومة «سورية ما بعد الحرب»، إضافة إلى الاهتمام الذي أولته الوزارة لموضوع البحث العلمي وربطه بسوق العمل والصناعة.
وبيّن إبراهيم أنه تم إنجاز قاعدة بيانات وطنية للكوادر البشرية والتجهيزات اللازمة للباحثين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock