رياضة

هل نال الطليعة والنواعير العلامة التامة في مباراتي الكأس؟

| حماة- عمار شربعي

لم ينقطع اهتمام عشاق الأحمر والأزرق بفريقيهما في رحلة الكأس وبرغم تفاوت وجهات النظر حول مستوى الفريقين إلا أن تجاوز الدور والانتقال لآخر خفف من حدة الانتقادات الواسعة والتي طالت الفريقين وإن كان الطليعة فاز بثلاثية على فريق عفرين إلا أن البعض وضع أكثر من إشارة استفهام على بعض لاعبي الفريق وتواضع مستواهم وقد تكون لمسات المدرب الجديد ظهرت في الشوط الثاني بدفعه بلاعبين لم يشتركوا في المرحلة الماضية وشكلوا إضافة كبيرة في اللقاء كعبد اللـه فاخوري الذي صنع هدفين وماهر برازي الذي قاد وسط الفريق بنجاح، وما بين الحالتين ينتظر جمهور الطليعة ما ستفرزه الأيام القادمة من تطورات فنية قد يضيفها الكادر الجديد بقيادة عبد الناصر مكيس الذي أكد أن الفريق سيتطور في فترة التوقف وأن شكل ومستوى الفريق سيتغير للأفضل مع بداية الإياب وهذا ما أكده مدير الفريق فضل النايف الذي أشار إلى أن فريقه سيشهد تطوراً كبيراً في المرحلة القادمة وأكد أن وضع ومستوى الطليعة تأثر كثيراً في السابق بفعل الترهلات وأن لقاء عفرين عكس الحالة النفسية الجيدة التي انتابت عناصر الفريق بعد التزام الإدارة الجديدة بوعودها وتسديد جميع مستحقات اللاعبين المترتبة حتى تاريخه، وختم النايف بأن نهائي الكأس قد يشهد الطرف الطلعاوي الذي كان طرفاً في النهائي السابق.
ولا يختلف الأمر كثيراً في الجانب النواعيري والذي وجه جمهوره انتقادات طالت جميع عناصر الفريق عقب الفوز الصعب على حرجلة بركلات الترجيح باستثناء حارس المرمى أحمد الشيخ الذي أنقذ فريقه من مفاجأة كانت ستضرب كيان الفريق وقد أكد مدير الفريق الكابتن خالد حوايني أن فريقه قدم مباراة جيدة ولم يتهاون لاعبو الفريق كما اتهمهم البعض ولكن باختصار شديد والحديث للحوايني بعض الفرق تزداد تألقاً واندفاعاً عندما تواجه فرقاً من الدوري الممتاز وما حصل مع فريقي حطين وجبلة خير دليل وأعتقد أن الدور القادم أكثر سهولة من الدور الأول، على العموم نحن في النواعير نعيش حالة استقرار إداري وهذا ينعكس على الجانب الفني ويخطئ من يعتقد أن النواعير يكتفي في المشاركة في مسابقة الكأس دون طموح.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock