رياضة

في افتتاح إياب الدوري الممتاز … الجيش والوثبة يذاكران قبل المهمة الآسيوية

| الوطن

انطلقت أمس مباريات إياب الدوري السوري الممتاز بنسخته التاسعة والأربعين، فجرت مباراتان الأولى بين الجيش والوحدة والثانية بين الكرامة والاتحاد، وسبب التقديم مشاركة الجيش والوثبة في مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي، حيث ستكونان يوم الاثنين على موعد مع خوض المباراة الثانية.
الفريقان ذاكرا جيداً واستحقا الفوز على خصمين كبيرين.
فالجيش صال وجال في ملعب الجلاء على مدار الشوطين واستحق النقاط الثلاث مع أن هدف الفوز جاء في الدقيقة الأولى في الوقت بدل الضائع وهي دقيقة العدل عطفاً على المجريات، حيث كان حارس الوحدة طه موسى سداً منيعاً لكرات الواكد هداف الدوري، وعندما لم يكن حاضراً نابت الأخشاب عنه في كرة ورد السلامة نجم المباراة، ويمكن القول إن السيناريو جاء مخالفاً لمباراة الذهاب التي حسمها الوحدة، ويبدو أن المدرب رأفت محمد هو كلمة السر الذي يعد الفائز الأكبر من المباراتين.
بفوزه يواصل الجيش صحوته للحاق بالمتصدر تشرين واصلاً إلى النقطة السادسة والعشرين في الوقت الذي تراجع فيه الوحدة من الوصافة إلى المركز الرابع، وكلمة حق إنه لم يكن حاضراً في مباراة أمس ولم يسع للفوز وكان راضياً بالتعادل، ولكن البديل علي خليل أهدى الزعيم النقاط الثلاث المستحقة ليكون الفوز الرابع والعشرين في مواجهات الفريقين مقابل 21 تعادلاً و10 انتصارات للوحدة والهدف حمل الرقم 77 للزعيم مقابل 33 للوحدة، وللعلم فإن فوز الجيش هو الأول في المواجهات الخمس الأخيرة بين الفريقين التي حدث فيها التعادل مرة وفوز الوحدة ثلاث مرات.

فوز كبير
تصنف نتيجة الوثبة مع ضيفه الاتحاد التي حسمها المضيف بثلاثية نظيفة من بين النتائج الباهرة لفريق الوثبة وأتت بتوقيت مهم عقب خسارة الديربي أمام الكرامة فاستعاد الوصافة بسبعٍ وعشرين نقطة، وفي الاتجاه المغاير يمكن القول إن خسارة الاتحاد تعد بمنزلة رصاصة الرحمة لآماله في المنافسة على اللقب، إذ بقي خامساً باثنين وعشرين نقطة وبات مهدداً بالتراجع إلى المركز السادس إذا حقق حطين الفوز أو نال نقطة التعادل.
أهداف المباراة تناوب على تسجيلها كل من برهان صهيوني وماهر دعبول ووائل الرفاعي في الدقائق الأولى والثانية والخمسين والرابعة والخمسين، والهدف الأول هو الأسرع في هذا الدوري حتى الآن، وبذلك ينال الوثبة أربع نقاط من فريق الاتحاد هذا الموسم عقب تعادلهما في مباراة الذهاب بهدف لمثله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock