رياضة

أيمن الحكيم مدرب لكرة الاتحاد

| حلب – فارس نجيب آغا

أنهت إدارة نادي الاتحاد إجراءات تعاقدها مع مدربنا الوطني أيمن الحكيم ليكمل المسيرة مع الفريق بدلاً من التونسي قيس اليعقوبي وكان الأخير قد فسخ عقده بالتراضي بعد سلسلة نتائج سلبية وحقبة ملأى بالمشاكل التي تركها خلفه مع لاعبيه على مدى الأشهر الماضية ولم يقدم شيئاً يستحق الوقوف عنده من حيث الأداء، بل كان المستوى الذي ظهر به فريق الاتحاد هزيلاً، حيث كان مرشحاً لدخول المنافسة بقوة على لقب البطولة لينهي مرحلة الذهاب متخلفاً عن المتصدر تشرين بفارق ثماني نقاط ومحتلاً المركز الخامس وهو شيء لا يليق بما حُضر له وأنجز قبل بداية الموسم، وفاق التوقعات أن يظهر الاتحاد بصورة الفريق المتواضع مع مدرب كلف الملايين ولم يكن هو الآخر على قدر الحدث.
والمشكلة أن عملية انتدابه كانت خاطئة نظراً لسيرته الذاتية التي لم تحمل في طياتها أي إنجاز يستحق الذكر فهو أشرف على نادي العربي القطري عدة أشهر وكذلك كان حاله مع الوحدات الأردني الذي قام هو الآخر بإنهاء عقده على خلفية النتائج المتواضعة، وهو ما يوضح سوءاً في عملية الانتقاء واستقطاب مدرب انشغل بتصريحاته الإعلامية وكسب عطف الجماهير تجاهه، بينما لم يكن على قدر المسؤولية على البساط الأخضر مع لاعبيه، وربان السفينة هو القائد الذي من المفترض أن يسير بها نحو بر الأمان وفشله يعني عدم قدرته على التحكم بها ناهيك عن قصص كثيرة تناولناها في أعداد سابقة حول تصرفاته التي لا تمت للاحتراف بصله مع كلام غير لائق لا يصدر من شخصية يقال إنها تحمل الكثير من الفكر الاحترافي، إذ لم يشاهد المتابع شيئاً منها، وهكذا كانت نهاية حقبة خلفت جدلاً كبيراً وفتحت صفحة جديدة لكرة الاتحاد مع المدرب الوطني أيمن حكيم وهو الذي يعرف وجع وهموم كرتنا ولاعبينا ونعتقد أنه الأفضل لدورينا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock