عربي ودولي

الرياض تجري تعديلات وزارية واسعة … الملك السعودي يستقبل «حاخاماً» إسرائيلياً

| وكالات

كشفت صحيفة «تايمز أوف إسرائيل» أن حاخاماً يهودياً التقى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز في الرياض الأسبوع الماضي.
وبحسب الصحيفة استضاف الملك سلمان، الحاخام المقيم في القدس المحتلة ديفيد روزن، في قصره الملكي في العاصمة السعودية مع وفد الحوار بين الأديان.
وروزن هو عضو في اللَجنة الحاخامية الرئيسية في «إسرائيل»، وأمضى ثلاثة أيام في الرياض لحضور اجتماع في مركز الملك عبد اللـه الدولي تحت عنوان: الحوار بين الأديان والثقافات.
وقال روزن الذي عمل أيضاً كحاخام محلي في جنوب إفريقية وكحاخام رئيسي لإيرلندا للصحيفة أن «هذا الأسبوع كان رائعاً، كانت التجربة حقاً مميزة، لم يكن اللقاء مع الملك فقط، الشيء الأكثر إثارة هو مقابلة الشباب وإحساسهم بالتحول الذي تمر به بلادهم»، وأضاف إن لديه انطباعاً بأنه «يجب أن يتم إحراز تقدم ملموس في عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين من أجل جعل العلاقات السعودية الإسرائيلية أكثر رسمية».
وفي وقت سابق من هذا الشهر، قام وفد كبير من مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية الأميركية الكبرى بزيارة السعودية، فيما يعتقد أنها أول رحلة لمجموعة أميركية يهودية إلى المملكة منذ أوائل التسعينيات.
وذكر رئيس المؤتمر أن الزيارة «المثمرة للغاية» كانت «خطوة كبيرة إلى الأمام» من حيث العلاقات بين «إسرائيل» والرياض، على حد وصفه.
في سياق آخر أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز أمس أوامر ملكية بإجراء تعديلات وزارية واسعة، وإدخال تغييرات على أسماء بعض الوزارات.
وتضمنت الأوامر الملكية حسب وكالة «روسيا اليوم» ضم وزارة الخدمة المدنية، إلى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، وتعديل اسمها لتصبح وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية.
وشملت الأوامر أيضاً، تحويل الهيئة العامة للاستثمار إلى وزارة الاستثمار، وتعديل اسم وزارة التجارة والاستثمار ليكون وزارة التجارة.
كما أمر الملك سلمان بتحويل الهيئة العامة للرياضة إلى وزارة الرياضة، بالإضافة إلى تحويل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني إلى وزارة السياحة.
وفي سياق منفصل أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة بالسعودية حكماً ابتدائياً على 8 سعوديين، يقضي بـ«القتل تعزيراً» لأحد المتهمين، والسجن بفترات متفاوتة للمتبقين ما مجموعه 58 عاماً.
وزعمت صحيفة «عكاظ» بأن القرار بـ«القتل تعزيراً» جاء لثبوت إدانته بخيانته لوطنه ولأمانته المؤتمن عليها من خلال تخابره لصالح شخص من الاستخبارات الإيرانية، وتزويده إياه بمعلومات في غاية السرية اطلع عليها بحكم عمله تمس الأمن الوطني للمملكة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock