الأولى

يقضي بانسحاب قواتها وحلفائها في الـ«ناتو» بالكامل خلال 14 شهراً … الولايات المتحدة تخسر حربها في أفغانستان وتوقّع اتفاق سلام مع «طالبان»!

| الوطن-وكالات

بعد سنوات طويلة من الحروب المستمرة، لم تستطع فيها واشنطن تحقيق أي إنجاز يذكر، رضخت الولايات المتحدة أمام حركة «طالبان» التي اعتبرتها يوماً أحد أخطر التنظيمات الإرهابية، ووقعت اتفاق سلام معها أمس، تنهي من خلاله وجودها العسكري، ومعها وجود الناتو، وتعلن بالتالي نهاية حقبة أميركية جديدة في تلك المنطقة من العالم.
الاتفاق الذي يقضي بالانسحاب الكامل للقوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي من أفغانستان خلال 14 شهراً، ينص على أن «تعمل الولايات المتحدة فوراً مع كل الأطراف المعنية للإفراج عن السجناء السياسيين والمقاتلين»، فضلاً عن «إفراج واشنطن والحكومة الأفغانية عن نحو 5 آلاف أسير، بينما تفرج «طالبان» عن نحو ألف أسير بحلول العاشر من آذار الجاري».
كما يتضمن الاتفاق الذي وقع في الدوحة، رفع الولايات المتحدة العقوبات عن أعضاء «طالبان» بحلول شهر آب المقبل، ومن المفترض عقب ذلك أن تبدأ محادثات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.
وخلال كلمته التي سبقت التوقيع، دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حركة «طالبان» للوفاء بتعهداتها بقطع العلاقات مع تنظيم «القاعدة» ومواصلة القتال ضد تنظيم «داعش».
من جهته، قال الملا بارادار زعيم «طالبان» إنه يرغب بإقامة نظام إسلامي في أفغانستان، كما دعا الفصائل الأفغانية إلى العمل من أجل تحقيق ذلك.
وتزامن التوقيع مع إصدار الحكومتين الأفغانية والأميركية، بياناً يفيد بأن الولايات المتحدة ستخفض قواتها في أفغانستان (من12 ألفاً) إلى 8600 خلال 135 يوماً من الاتفاق مع «طالبان»، على أن تستكمل الانسحاب وقوات حلف شمال الأطلسي خلال 14 شهراً.
الولايات المتحدة كانت شنت حرباً على أفغانستان التي كانت تسيطر عليها حركة « طالبان» عقب هجمات أيلول 2001، حيث وجهت الاتهام لتنظيم «القاعدة» بتنفيذ هذه الهجمات، الذي كان ينشط وقتها في أفغانستان، لكن وبعد نحو 19 عاماً من الحرب على الحركة ومقتل أكثر من 2400 جندي أميركي أعلنت واشنطن عن فشلها، ووقعت أخيراً اتفاق صلح معها.
ومع الإعلان عن توقيع اتفاق السلام، أصبح وجود عناصر حركة «طالبان» في البيت الأبيض ممكناً، حيث أعلن الرئيس دونالد ترامب أنه سيجتمع شخصياً مع قادة في حركة «طالبان» في وقت ليس ببعيد، كما أعلن في وقت لاحق أن «القوات الأميركية ستبدأ العودة من أفغانستان اعتباراً من اليوم.
وفي تصريح صحفي أدلى به أمس، عبر ترامب عن ثقته بنجاح المفاوضات بين «طالبان» وواشنطن في نهاية المطاف، مضيفاً: «الجميع سئم الحرب»، داعياً دول جوار أفغانستان إلى الإسهام في إحلال الاستقرار فيها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock