الأولى

نائب رئيس مجلس الوزراء الليبي لـ«الوطن»: هناك غزوة بربرية يقودها المعتوه أردوغان وسننتصر عليه في سورية وليبيا

| مازن جبور

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء الليبي عبد الرحمن الأحيرش أن استقبال الرئيس بشار الأسد الوفد الليبي الذي يزور سورية كان رائعاً جداً، فالرئيس الأسد، «إنسان عربي وطني تهمه القضايا العربية، وقضايا سورية، وهناك علاقة حميمية ومتبادلة مع الدولة الليبية في سنوات ماضية».
وفي مقابلة خص بها «الوطن» كشف الأحيرش الذي يزور دمشق حالياً على رأس وفد رفيع المستوى، أن الوفد تحدث إلى الرئيس الأسد، ومع رئيس مجلس الوزراء عماد خميس، ونائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم عن التبادل الاقتصادي بين البلدين، وخاصة فيما يتعلق بقضية المشتقات النفطية، فهذا الشق كبير ويحتاج إلى لجان مختصة وإلى وزراء مختصين، لكن بقية الأجزاء تحتاج إلى زيارة وفود فنية متمثلة بالوزارات، مشدداً على أن السوق الليبية متعطشة للمنتجات السورية بالكامل، وتاريخياً كانت سورية هي المسيطرة على السوق الليبية، لكن الفراغ الذي حصل والظروف السياسية التي حلّت في البلدين استغلتها تركيا.
الأحيرش اعتبر أن رمزية افتتاح السفارة الليبية بدمشق تكمن في أنها تشكل بداية للعمل السياسي، وإعادة بناء علاقة طبيعية أخوية بين البلدين، والعمل الذي سوف يتم (اليوم الثلاثاء)، هو عمل كبير جداً في هذه المرحلة العصيبة التي تمر فيها سورية وليبيا، معبراً عن اعتقاده بأن هذه الخطوة ستغضب الكثيرين وستفرح الأكثر.
وبخصوص السفارة السورية في طرابلس، أكد الأحيرش أنها ستعود لسورية حين يتم تحرير المدينة، لكن الآن سيجري افتتاح قنصلية في بنغازي، وهذه القنصلية موجودة هناك وهي ملك للدولة السورية، مثلما سفارة ليبيا موجودة بدمشق، هي ملك للدولة الليبية، وعند تحرير طرابلس ستفتح السفارة السورية فيها على مصراعيها.
الأحيرش جدد التأكيد أن سورية وليبيا تحاربان عدواً واحداً سواء كان الإرهاب في سورية أو في ليبيا، وقال: «سننتصر عليه بفضل اللـه تعالى، وبفضل الجيش العربي السوري والقوات المسلحة العربية الليبية، وهذا ما نتطلع إليه الآن، خصوصاً أن هناك غزوة بربرية من تركيا بقيادة المعتوه أردوغان، لمحاولة تحقيق حلم إعادة الدولة العثمانية، ولكن هذا لن يتأتى له بفضل سواعد رجال سورية وليبيا».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن