الأولى

فرض الإجراءات القسرية غير إنساني وظلم للشعب السوري … أنزور لـ«الوطن»: الدول الغربية استمرأت شريعة الغاب وآن الأوان لوضع حدّ لها

| موفق محمد - قصي المحمد

اعتبر نائب رئيس مجلس الشعب نجدة أنزور، أن مواصلة أميركا ودول أوروبية عديدة إجراءاتها القسرية أحادية الجانب ضد سورية والشعب السوري هي بالأصل غير قانونية وغير إنسانية، وهي ظلمت الشعب السوري، وأثّرت سلباً على رزقه وعلى قدرته على الإنتاج، واستعادة عافيته، حيث تم تسييس هذا الحصار إلى أقصى وأقسى حدوده، ما أثر في البنية التحتية من حيث عدم قدرتنا على توليد الكهرباء، بما يؤثر على كل القطاعات بما فيها الاقتصادية، وكذلك على القطاع الصحي وعلى تجهيزات البنى التعليمية وكذلك المشافي.
وأوضح أنزور في تصريح لـ«الوطن»، أنه في الوقت الراهن ومع اجتياح فيروس «كورونا» العديد من الدول «تُظهر هذه الدول المزيد من انعدام إنسانيتها بالكامل، ذلك مع مواصلتها فرض هذه الإجراءات على الدول ومنها سورية، على الرغم من خطورة حدوث بؤر فيروسية وجرثومية خطيرة جداً».
ولفت أنزور إلى أن تلك الدول وبكل العجرفة والتكبر لا تقوم بمراجعة سياساتها فيما يتعلق بالحصار الجائر على سورية، ودأبت على تجاوز القانون الدولي وكافة المعايير الناظمة للعلاقة بينها، ويبدو أنها استمرأت شريعة الغاب باسم حقوق الإنسان، وقضت بذلك على أسمى حق له وهو حق الحياة، مشدداً على أنه «آن الأوان لوضع هذه الدول عند حدها وإعادة ضبط المعايير الدولية».
وفي تصريح مماثل لـ«الوطن»، اعتبر عضو مجلس الشعب، حسين حسون، أن مواصلة الغرب فرض العقوبات على سورية، تدل على إجرامه القذر بحق الدول والشعوب الرافضة للهيمنة الغربية، ومنها سورية والسوريون.
وطالب حسون المجتمع الدولي بالتدخل الفوري والعاجل والضغط على هذه الدول لرفع تلك الإجراءات المفروضة على سورية، لأنها في الأساس غير قانونية، ولا سيما أننا نمر في ظروف صعبة ومعقدة في ظل انتشار وباء «كورونا» في دول العالم والذي حصد الكثير من الأرواح البشرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock