الأولى

«كورونا» يرفع «بورصة» الخبز ومساعدات «الإغاثة» في حلب

| حلب - خالد زنكلو

رفع «فيروس كورونا» المستجد «بورصة» المعونات الاجتماعية والخبز في السوق السوداء الحلبية، في ظل التخبط في إدارة الأزمة لجهة إيجاد آلية جديدة لتنظيم عملية توزيع الخبز والمواد التموينية الخاصة بـ«البطاقة الذكية» لتخفف من الازدحام الحاصل على الأفران وكوّات «السورية للتجارة».
وارتفع سعر ربطة الخبز، المكونة من ٧ أرغفة، في «السوداء» من ٢٠٠ إلى ٤٠٠ ليرة سورية منذ الإعلان عن بيع المادة للمواطنين من خلال المعتمدين، الذين جرى اختيارهم على عجل ولـ»مصلحة شخصية» من المخاتير ودون تمثيل واقعي يراعي الكثافة السكانية والتوزع الجغرافي العادل للمعتمدين على أحياء المدينة، واستمر الارتفاع مع إصدار محافظة حلب أول من أمس قرار التريث بتطبيق هذه الآلية والعودة للأفران إلى حين حل الإشكال الذي دفع المستهلكين إلى طلب المادة من مسوقيها على الأرصفة بدل اللجوء إلى «عجقة» الأفران خشية «كورونا».
وفيما يخص المساعدات «الإغاثية»، ارتفع سعر مكونات السلة الغذائية في حلب منذ إعلان سلسلة الإجراءات الحكومية الاحترازية والوقائية لمواجهة خطر الفيروس المستجد، ووصل إلى ضعف سعرها قبل الأزمة مع تزايد المخاوف بشأن فرض عزل منزلي إلزامي بدل الاختياري، ما حدا بالمستهلكين إلى الإقبال على معروضات مستحقي تلك المساعدات، الذين تراجعت أعدادهم كثيراً في جداول وسُلّم اهتمام الجهات المقدمة لها وخصوصاً الدولية منها، حيث ارتفع سعر كيلو العدس من ٢٠٠ إلى ٤٠٠ ليرة ومثله البرغل، على حين ارتفع سعر كيلو الرز من ١٠٠ إلى ٣٠٠ ليرة، في ظل عدم بلورة آلية لتخفيف الازدحام على منافذ بيع «السورية للتجارة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock