الأولى

بدعم من السيدة أسماء الأسد.. مركز مجاني للإقامة المؤقتة لأهالي الأطفال المرضى بدمشق

الوطن

بدعم من السيدة أسماء الأسد أطلقت جمعية الشباب الخيرية، مشروع الإقامة المؤقتة قرب ساحة المواساة في دمشق، والذي يؤمّن مكاناً مجانياً لائقاً لإقامة ذوي الأطفال الذين يتلقون العلاج داخل مشفى الأطفال.
ويسعى المشروع لتسهيل وجود الآباء والأمهات قرب أبنائهم، كما يهدف للتخفيف من الأعباء المادية على عشرات العائلات التي تأتي من خارج العاصمة دمشق لطبابة أبنائهم في «مشفى الأطفال»، وذلك من خلال تجهيز مجموعة من الغرف والأسرّة، إضافة لأقسام خدمة مجهزة لاستقبال 52 رجلاً وامرأة من ذوي الأطفال الذين تم قبولهم داخل المشفى.
وتتولى الجمعية عبر كوادرها بالتعاون مع إدارة مشفى الأطفال، عملية تسهيل وتنظيم حصول الراغبين من ذوي الأطفال على خدمات الإقامة المجانية طيلة فترة وجود الطفل وتلقيه العلاج داخل مشفى الأطفال.
المسؤول الإعلامي في «جمعية الشباب الخيرية» ناصر الماضي، أشار في تصريح لـ«الوطن»، إلى أن «جمعية الشباب الخيرية» التي تأسست منذ عام 2005، تُعنى بالجانب الطبي بشكل أساسي، من خلال ثمانية مراكز طبية موزعة في عدة محافظات، في دمشق وريفها واللاذقية وطرطوس، إضافة لعيادات طبية متنقلة (كرافانات)، تقدم خدمات طبية مجانية في محافظات ريف دمشق ودرعا ودير الزور، كما تقدم الجمعية الخدمات الإغاثية وكفالة الأيتام وتدريب وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة.
ولفت الماضي إلى أن «جمعية الشباب الخيرية» وغيرها من جمعيات ومنظمات المجتمع الأهلي باتت تشكل رديفاً للمؤسسات الحكومية، بما تملكه هذه الجمعيات والمنظمات الأهلية غير الربحية، من مرونة في العمل، حيث يمكن الوصول من خلال التكاتف والتكامل بين عملها وعمل المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص، لما فيه خير للوطن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock