الخبر الرئيسي

اللجنة الثنائية المشتركة السورية الروسية تنعقد قبيل نهاية الشهر الجاري … دمشق وموسكو تتجهان نحو وضع الاتفاقات الثنائية موضع التنفيذ العملي

| الوطن - وكالات

حضر تعزيز التعاون الثنائي بين دمشق وموسكو، ووضع الاتفاقات ومذكرات التفاهم الموقعة بين الجانبين موضع التنفيذ العملي، على طاولة جلسة المباحثات الموسعة التي انعقدت أمس، في مبنى رئاسة مجلس الوزراء الروسي، حيث ترأسها عن الجانب السوري وزير شؤون رئاسة الجمهورية رئيس اللجنة السورية الروسية المشتركة منصور عزام، وعن الجانب الروسي نائب رئيس مجلس وزراء روسيا الاتحادية رئيس اللجنة المشتركة السورية الروسية يوري بوريسوف.
المباحثات تناولت، حسب وكالة «سانا»، التحضيرات لانعقاد اللجنة الثنائية المشتركة هذا الشهر، والتي ستتوج بتوقيع اتفاقية توسيع التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين المتوقع قبيل نهاية الشهر الجاري بدمشق.
وجدد بوريسوف موقف روسيا بتقديم كل التسهيلات والدعم في جميع المجالات، ووقوف بلاده قيادة وحكومة وشعباً إلى جانب الشعب السوري الصديق في حربه ضد الإرهاب، وفي مواجهة الأوضاع الاقتصادية التي سببتها العقوبات الاقتصادية الجائرة المفروضة على سورية.
من جهته أكد الوزير عزام أن هذه الجولة من المباحثات والنتائج التي توصلت إليها، سيكون لها الأثر الكبير في رفع حجم التبادل التجاري وتشجيع الاستثمار المتبادل بين الجانبين السوري والروسي.
وأجرى الوفد السوري على مدى يومين مباحثات فنية، في كل من وزارتي التنمية الاقتصادية ووزارة المالية الروسية مع مسؤولين اقتصاديين وتجاريين وماليين رفيعي المستوى، بهدف تطوير العمل المشترك في جميع المجالات.
شارك في المباحثات عن الجانب السوري وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية محمد سامر الخليل، ووزير المالية كنان ياغي، وأمين عام رئاسة مجلس الوزراء قيس محمد خضر، وحاكم مصرف سورية المركزي حازم قرفول، ومعاون رئيس هيئة التخطيط والتعاون الدولي ثريا الإدلبي ومنى السعيد من رئاسة الجمهورية، كما حضر المباحثات السفير السوري في موسكو رياض حداد.
واستقبلت دمشق في السادس من أيلول الفائت، وفداً رسمياً روسياً برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء يوري بوريسوف أجرى خلالها مباحثات مع المسؤولين السوريين حول تطوير التعاون الثنائي وتعزيزه في مختلف المجالات، وكذلك جرى استكمال مباحثات اللجنة السورية الروسية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي والتقني والعلمي التي عقدت اجتماعها الثاني عشر في موسكو خلال شهر كانون الأول من العام الماضي، وجرى خلالها توقيع البروتوكول الختامي للاجتماع واتفاقية للتعاون في مجال التسهيلات الجمركية بين البلدين.

وكان مبعوث الرئيس الروسي الخاص لتعزيز العلاقات مع سورية، السفير الروسي في دمشق ألكسندر يفيموف، أشار في المقابلة التي أجرتها معه «الوطن» الشهر الفائت، إلى وجود تواصل شبه يومي بين الاختصاصيين لدى سورية وروسيا، مبيناً أنه سيُعقد قريباً الاجتماع الدوري الجديد للجنة المشتركة السورية الروسية للتعاون التجاري والاقتصادي والعلمي والفني في دمشق، وهذا يتطلب تحضيراً دقيقاً ومعمقاً، كاشفاً أنه يجري حالياً العمل في موسكو على وضع إجراءات مختلفة جديدة للدعم المادي لسورية، معبّراً عن أمله باتخاذ قرار نهائي بهذا الشأن قريباً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock