الصفحة الأخيرة

حبس ابنه لثلاث أعوام

أقدم والد طفل فرنسي على حبس ولده أعقاب انفصاله عن زوجته، وعزله عن العالم الخارجي لمدة ثلاثة أعوام.
وأوضح المدعي العام الفرنسي دومينيك الزيري، أن الشرطة الفرنسية أخرجت الصبي (ثمانية أعوام)، من داخل المسكن «القذر المثير للاشمئزاز» في مدينة مولوز بمنطقة الألزاس شمال شرق فرنسا حيث قضى الطفل هذه الفترة داخلها من دون أن يذهب إلى المدرسة أو لزيارة الطبيب، الأمر الذي بدت معه على الطفل مظاهر قصور نفسي وبدني شديدة. وأضاف الزيري أن الوالد علم ابنه أن يتحدث بصوت خافت حتى لا يلحظ الجيران وجوده.
وأشار المدعي العام إلى أنه لم تظهر علامات ممارسة العنف مع الطفل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن