الأولى

نقيب الأطباء: «كورونا» خطف حياة 100 طبيب وأصاب عدداً كبيراً

| محمد منار حميجو

أعلن نقيب أطباء سورية كمال أسد عامر عن وفاة 130 طبيباً خلال الفترة الماضية منهم 100 طبيب تأكدت وفاتهم بسبب إصابتهم بفيروس كورونا والباقي بسبب أمراض أخرى لكن يشتبه بإصابة بعضهم بالفيروس لأنه لم يكن مشخّصاً، معتبراً أنه وبسبب زيادة عدد الوفيات فإن سورية تخسر كوادرها الطبية.
وفي تصريح خاص لـ«الوطن» أوضح عامر أن معظم الذين توفوا تتراوح أعمارهم من 50 إلى 60 سنة، كاشفاً أنه تمت إصابة نسبة كبيرة من الأطباء بهذا الفيروس وشفوا منه من دون أن يحدد النسبة أو عدد الذين أصيبوا.
عامر لفت إلى أن دمشق كان لها النصيب الأكبر من الأطباء الذين توفوا بفيروس كورونا ثم حلب ومن بعدها حمص، مشيراً إلى أن كل المحافظات خسرت أطباء من دون استثناء.
وأرجع ذلك إلى طبيعة عمل الأطباء في الأماكن الموبوءة سواء في عياداتهم الخاصة أم في أماكن عملهم في المشافي وبالتالي هم على تماس مباشر مع المرضى. وكشف عامر أن النقابة تعمل حالياً على رفع التعرفة الطبية الأساسية القانونية وهي 700 ليرة لضبط الأجور العشوائية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن