الأولى

أهالي الغوطة الشرقية مستعدون للسير بمشروع المصالحة … مساعدات غذائية وطبية إلى الفوعة وكفريا والزبداني ومضايا

الوطن – وكالات :

فيما أكد أهالي الغوطة الشرقية تمسكهم بأرضهم ووطنهم ووقوفهم إلى جانب الجيش العربي السوري في وجه الإرهاب واستعدادهم لإقامة مصالحة وطنية، لافتين إلى أن ما يدفع البعض للبقاء في الغوطة رغبتهم بعدم ترك منازلهم للغرباء، تم أمس إدخال مساعدات غذائية وطبية إلى كل من الزبداني ومضايا بريف دمشق والفوعة وكفريا بريف إدلب.
وفي تصريح لـ«الوطن» قال أمين عام حزب التضامن المرخص المعارض محمد أبو القاسم «تم صباح (أمس) الأحد الاتفاق على تنفيذ بند إدخال المساعدات الغذائية والطبية إلى بلدات مضايا والفوعة وكفريا في وقت متزامن».
وأوضح أبو القاسم أنه عند الساعة الثانية عشرة من ظهر أمس وصلت 23 شاحنة محملة بالمواد الغذائية والطبية إلى تخوم بلدة مضايا وتوقفت هناك بانتظار وصول المساعدات إلى الفوعة وكفريا، وهذا ما تم عند الساعة السادسة مساء، مشيراً إلى أن شاحنة واحدة دخلت إلى الزبداني والباقي دخلت مضايا وأذيع في جوامعها بأن المساعدات ستصل إلى كل منزل تباعاً لكي لا يحصل ازدحام وتعرقل عملية التوزيع، لافتاً إلى أنه وصلت إلى الفوعة 13 شاحنة وإلى كفريا 12 شاحنة.
وذكر أبو القاسم أن عملية التنفيذ تمت بإشراف الأمم المتحدة وقوات من الجيش العربي السوري، مشيراً إلى أنه يوجد في بلدة مضايا نحو 25 ألف نسمة، إضافة إلى 15 ألف من أهالي الزبداني، في حين يوجد في بلدتي الفوعة وكفريا المحاصرتين من قبل التنظيمات المسلحة نحو 30 ألف نسمة.
وأوضح أن تنفيذ باقي بنود اتفاق الهدنة سينفذ تباعا من ناحية إخراج الجرحى من تلك البلدات الأربع خلال الأيام القادمة.
وأمس أيضاً التقت لجنة المصالحة الوطنية في مجلس الشعب أهالي الغوطة الشرقية والذين دعوا، بحسب وكالة «سانا»، إلى تعزيز الثقة بين المواطن والدولة وتأمين خروج الأهالي من الغوطة وإحداث مراكز إقامة مؤقتة إسعافية وتقديم مساعدات إغاثية وإنسانية لهم.
ولفت رئيس لجنة المصالحة الوطنية في مجلس الشعب عمر أوسي إلى أن اللقاء يندرج في إطار جهود ونشاطات اللجنة ومساعيها لإجراء التسويات والمصالحات على امتداد سورية، مشيراً إلى أن الانجازات العسكرية التي يحققها الجيش السوري تهيئ المناخ لإجراء تسويات ومصالحات توفر الكثير من الجهد والمال على الجيش والدولة والشعب السوري.
وأكد أوسي إمكانية إعطاء الضمانات الكافية لمن يريد تسوية وضعه بهدف العودة للانخراط في الحياة الاجتماعية والوطنية، مشدداً على جهوزية لجنة المصالحة الوطنية لاستقبال حالات التسويات في جميع المحافظات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن