شؤون محلية

توزيع مازوت التدفئة سيصل إلى 38 بالمئة مع نهاية الشهر الحالي

| حماة- محمد أحمد خبازي

انعكس تخفيض مخصصات حماة من المازوت من ٢٧ طلباً إلى ٢٠ طلباً باليوم، والبنزين من ١٧ إلى ١٥ طلباً، على حياة المواطنين معاناةً شديدة، نتيجة التأخر بتوزيع مازوت التدفئة، وبيّنَ المواطنون لـ«الوطن» أن الجهات المعنية بشّرتهم نهاية العام الماضي، برفد كل منطقة من مناطق المحافظة بنحو 250 ألف لتر من المازوت تقريباً كل أسبوع، في بداية الشهر الأول من العام الحالي، لتغطية حاجة الأسر من الـ١٠٠ لتر الأولى.
وأوضحوا أن تلك الوعود ذهبت أدراج الرياح، بل على العكس منها تماماً، حيث تم تخفيض مخصصات المحافظة بدلاً من زيادتها وهو ما سبب لهم ـ كما يقولون ـ معاناة شديدة، وأرغمهم على التوجه للسوق السوداء وشراء اللتر بـ١٠٠٠ و١٤٠٠ ليرة فقط.
وكشف رؤساء مجالس المدن، أن نسبة توزيع مازوت التدفئة لم تصل حتى اليوم إلى ٤٠ بالمئة، من عدد البطاقات الإلكترونية.
وبيّن عضو المكتب التنفيذي لقطاع المشتقات النفطية في مجلس محافظة حماة ثائر سلهب لـ«الوطن» أنه تم تخفيض مخصصات المحافظة من المازوت ومنذ بداية الشهر الحالي كما في كل المحافظات لأسباب لا يجهلها أحد.
وأشار إلى أن طلبات المازوت كانت ٢٧ فخفِّضت إلى ٢٠ طلباً لكل القطاعات «زراعة ونقل وأفران وتدفئة».
وأوضح أن نسبة توزيع مازوت التدفئة بنهاية الشهر الجاري ستبلغ نحو ٣٨ بالمئة، في ظل الوارد المتاح حالياً من الطلبات اليومية.
وأشار إلى تخفيض مخصصات حماة من البنزين من ١٧ إلى ١٥ طلباً، ما أعاد طوابير السيارات أمام محطات المحروقات والانتظار الطويل لساعات وربما لأيام، إذ يعمد العديد من أصحاب السيارات إلى تبييت سياراتهم أمام المحطات، كي يفوزوا بمخصصاتهم من البنزين.
وأوضح أصحاب السيارات العامة، أن أزمة البنزين كسابقاتها انعكست عليهم سلبياً، وعلى المواطنين أيضاً.
وأوضحوا أن انتظارهم الطويل على المحطات يعطلهم عن العمل، فيضطرون لتعويض ساعات تعطلهم برفع الأجرة، وتقاضي ضعفها إذا ما اشتروا البنزين بالسعر الحر الذي بلغ نحو ١٠٠٠-١٥٠٠ ليرة للتر!!.
وهو ما شكا منه مواطنون يستخدمون «التكاسي» بتنقلاتهم، إذ أكدوا أن الأجرة نارية، ولكنهم مضطرون على استخدام «التكاسي»، كي يتجنبوا زحمة السرافيس التي لا تراعى فيها الشروط الصحية للوقاية من كورونا!.
وبيّن عضو المكتب التنفيذي أنه تم تخفيض مخصصات المحافظة من طلبات البنزين منذ بداية الشهر الحالي، مشيراً إلى أن طلبات البنزين كانت ١٧ فخُفِّضت إلى ١٥ طلباً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن