عربي ودولي

الخارجية الروسية: واثقون من اكتمال «السيل الشمالي2» … بوتين يطلع أردوغان على نتائج محادثاته الأخيرة مع أذربيجان وأرمينيا

| وكالات

أجرى الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، اتصالاً هاتفياً مع نظيره التركي، رجب طيب أردغان، حسبما أورد المكتب الإعلامي للكرملين.
وأشارت الرئاسة الروسية، في بيان، إلى أن بوتين أطلع أردوغان على نتائج اللقاء الذي جمعه في الكرملين، يوم الإثنين الماضي، مع كل من الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، ورئيس الوزراء الأرمني، نيكول باشينيان.
وذكر بوتين أن علييف وباشينيان أكدا، أثناء اللقاء الذي بحث الزعماء الثلاثة خلاله تنفيذ بيانهم المشترك، الصادر في 9 تشرين الثاني، حول وقف القتال في إقليم قره باغ، توجههما نحو إقامة علاقات طبيعية بين أذربيجان وأرمينيا.
وأضاف الكرملين أن بوتين وأردوغان بحثا أيضاً «بعض جوانب تشكيل المركز الروسي التركي المعني بمراقبة وقف إطلاق النار وجميع الأعمال القتالية في منطقة النزاع» في قره باغ.
وبحسب البيان، فقد أعرب أردوغان عن دعمه لجهود موسكو الهادفة إلى حل النزاع في قره باغ، ودعا إلى مواصلة التنسيق بين روسيا وتركيا، «بما في ذلك ما يخدم التنمية الاقتصادية للمنطقة والدفع بمشاريع متبادلة المنفعة».
وذكر البيان أن الرئيسين ناقشا أيضاً سبل زيادة التبادل التجاري بين البلدين ومكافحة فيروس كورونا، بما في ذلك خطط للتعاون في تصنيع اللقاحات.
على صعيد آخر، أعرب مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الروسية عن ثقته في اكتمال تنفيذ مشروع الغاز «السيل الشمالي-2»، وهو مشروع لمد أنبوبي غاز من روسيا إلى ألمانيا عبر قاع بحر البلطيق.
وقال مدير الإدارة الأوروبية الثالثة بوزارة الخارجية الروسية، أوليغ تيابكين، في مقابلة مع وكالة «نوفوستي»، إن «موسكو ليس لديها شك في نجاح تنفيذ السيل الشمالي-2، بالرغم من الضغط الأميركي على الشركاء الأوروبيين لشركة «غازبروم» الروسية».
وأضاف تيابكين حسبما ذكر موقع «روسيا اليوم»: إن موعد الانتهاء من تنفيذ المشروع يعتمد على عدة عوامل، منها الظروف المناخية.
و«السيل الشمالي-2» هو مشروع روسي لمد أنبوبي غاز بطاقة إجمالية تبلغ 55 مليار متر مكعب سنوياً، من الساحل الروسي، عبر قاع بحر البلطيق، إلى ألمانيا.
وتم تنفيذ القسم الأعظم من المشروع، لكنه الآن يواجه عراقيل بسبب الضغوطات الأميركية، حيث تهدد واشنطن الشركات المشاركة في تنفيذ المشروع بالعقوبات.
ويأتي ذلك في وقت تخطط فيه الولايات المتحدة لزيادة مبيعاتها من غازها الطبيعي المسال إلى أوروبا.
على الصعيد العسكري، عنونت صحيفة «شتيرن» الألمانية مقالاً عن المركبة القتالية الروسية بـ «تيرميناتور دبابة بوتين لمعارك الشوارع»، ووصفتها بأنها «دبابة لا مثيل لها» في العالم كله.
وأشارت الصحيفة الألمانية إلى أن «هذه الآلية فريدة من نوعها ولا يوجد لها مثيل في باقي العالم».
وبحسب «شتيرن» فإنها تشبه الروبوتات التي تظهر في أفلام الخيال العلمي عن المبيد أو القاتل الافتراضي (The Terminator).
وتحتوي «تيرميناتور» الروسية على أسلحة فريدة مخصصة لمعارك الشوارع التي لا تنفع فيها الدبابات العادية.
وتتوقع الصحيفة أن تصبح دبابة «تيرميناتور» في عداد المعدات العسكرية الأكثر مبيعاً في العالم.
تجدر الإشارة إلى أن الوظيفة الأساسية لمركبة «تيرميناتور» تتلخص في مساندة دبابات القوات الصديقة من خلال تدمير مضادات الدبابات، وفضلاً عن ذلك تستطيع «تيرميناتور» تدمير دبابات العدو ومدرعاته الأخرى أثناء الحركة ومن الثبات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن