رياضة

المواجهة الرابعة بينهما على كأس السوبر … مواجهة كلاسيكية بين البرشا وبلباو

| الوطن

خيب أتلتيك بلباو آمال عشاق الكلاسيكو فحرمهم من حلقة جديدة عندما هزم ريال مدريد في نصف نهائي كأس السوبر ضارباً موعداً متجدداً مع البرشا على النسخة الثانية من المسابقة بنظامها الجديد، ويقام النهائي بداية من الساعة العاشرة بتوقيت دمشق مساء اليوم على أرض ملعب لا كارتوجا في إشبيلية، ويتطلع من خلالها المدرب الهولندي كويمان رفع أول كأس له مع النادي الكاتالوني، على حين يأمل بلباو العودة إلى منصات التتويج للمرة الأولى منذ 2015 وعلى حساب برشلونة بالذات.

أمر واقع

كانت توقعات الغالبية العظمى أن يجمع نهائي كأس السوبر الإسبانية العملاقين ريال مدريد وبرشلونة في كلاسيكو جديد وربما كان هذا طموح القائمين على أحوال الكرة في بلاد الثيران، واقترب هذا الحدث من الواقع بعد تخطي برشلونة نظيره سوسيداد بركلات الترجيح عقب التعادل بهدف لهدف وتألق خاص من الحارس الألماني تيرشتيغن، إلا أن بلباو كان له رأي آخر لاسيما نجمه المخضرم راؤول غارسيا الذي ثأر لطرده أمام الملكي في مباراة الليغا وكان سبباً في خسارة فريقه يومها 3/1 وسجل ثنائية في مرمى كورتوا خلال 20 دقيقة ولم يستطع فريق زيدان إلا تقليص الفارق بهدف بنزيمة فخسر لقبه تاركاً الساحة لكلاسيكو آخر على مستوى الكؤوس يجمع بين زعيمها (برشلونة) وأحد ألد أعدائه على صعيد كأس الملك (بلباو) والمواجهة الرابعة بينهما على مستوى السوبر.
وسبق للبرشا أن توج على حساب كبير الباسك في نسخة 1983 بالفوز عليه 3/1 والخسارة إياباً صفر/1، وفي 2009 كذلك بفوز مزدوج 2/1 و3/صفر، على حين توج بلباو في الثالثة عام 2014 بفوز 4/صفر كأعلى نتيجة في المسابقة (تكررت 3 مرات) قبل التعادل في نيوكامب 1/1.
والتقى الفريقان على نهائي كأس الملك في ثماني مناسبات، ففاز البرشا في ست منها مقابل مرتين لبلباو والمواجهة الأولى على هذا الصعيد كانت 1920 وانتهت للكاتالوني وآخرها 2015 وكذلك توج يومها برشلونة.

غياب محتمل

الترشيحات تصب في مصلحة البرشا بالخبرة والتاريخ وحتى الواقع الحالي رغم الموسم غير المثالي تحت قيادة المدرب الهولندي ذلك أن بلباو لا يقدم بدوره موسماً جيداً حيث يحتل المركز الثاني عشر بعد 18 جولة وقد قام بتغيير مدربه مطلع العام الحالي فأقال غاريتانو وعين مارسيلينيو تورال مدرباً جديداً وصادف أن خاض مباراته الأولى أمام برشلونة المؤجلة من الجولة الثانية وانتهت لمصلحة الأخير 3/2، وسبق للفريقين أن تبادلا الفوز بهدف في الموسم الماضي بالليغا وهي النتيجة التي أقصى من خلالها بلباو منافسه من ربع نهائي كأس الملك في طريقه إلى النهائي الذي لم يلعب بعد.
وتحوم الشكوك حول مشاركة نجم البرشا ليونيل ميسي بعدما غاب عن لقاء سوسيداد بسبب الإصابة، وسبق للبرغوث الأرجنتيني أن سجل 24 هدفاً بمرمى بلباو منذ عام 2006 وآخرها ثنائية في الفوز الأخير قبل أيام، علماً أنه الهداف التاريخي لكأس السوبر برصيد 14 هدفاً سجلها خلال 19 مباراة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن