سورية

«قسد» تواصل اختطاف الشباب.. ومرتزقة الاحتلال التركي يختطفون أهالي بريف رأس العين

| وكالات

إعادة افتتاح ممر الصالحية بين المناطق المحررة ومناطق ريف دير الزور الشمالي.. والارتياح يعم أوساط الأهالي
تمت أمس إعادة افتتاح ممر الصالحية البري الذي يربط المناطق المحررة بدير الزور بمناطق الريف الشمالي ويسهم بربط ضفتي الفرات، في حين اختطفت ميليشيا «قوات سورية الديمقراطية – قسد» عدداً من الشبان في منطقة الشدادي وقرى في ناحية تل حميس بريف الحسكة لسوقهم وإجبارهم على القتال في صفوفها، في وقت أقدمت فيه مجموعة من مرتزقة الاحتلال التركي على اختطاف عدد من أهالي قرية مريكيز بريف رأس العين المحتلة شمال غرب المحافظة واقتادتهم إلى جهة مجهولة.
فبعد توقف دام نحو عام، تمت أمس إعادة افتتاح ممر الصالحية البري لمرور الأهالي والذي يربط بين المناطق المحررة ومناطق ريف دير الزور الشمالي ويسهم بربط ضفتي نهر الفرات، حسبما ذكرت وكالة «سانا».
وأكد عدد من الأهالي، أن إعادة افتتاح الممر تخفف عليهم الكثير من الأعباء سواء على صعيد التوفير في الوقت أم المسافة أم تكاليف ومخاطر الانتقال عبر المعابر النهرية.
وأشار أبو أحمد إلى أن افتتاح الممر وفر عليه الكثير من الوقت حيث كان يضطر لقطع أكثر من 150 كم للوصول إلى مدينة دير الزور، على حين قال سالم الصالح: إن افتتاح الممر سيسهل عملية وصول أولاده إلى الجامعة فالوصول إلى مدينة دير الزور كان يستغرق منهم أكثر من ثلاث ساعات أما الآن فأصبح بإمكانهم الوصول خلال نصف ساعة.
بدوره أشار عبد العزيز الذياب إلى أن افتتاح ممر الصالحية يخدم جميع أبناء ريف المحافظة الشمالي من ناحية الوصول إلى مدينة دير الزور لإنجاز معاملاتهم في الدوائر الحكومية أو تلقي الخدمات الصحية في المشافي أو حتى السفر إلى محافظات أخرى الأمر الذي أيده علي العكلة الذي جاء من مدينة الحسكة حيث إن افتتاح الممر وفر عليه أكثر من ساعتين والكثير من التكاليف إضافة إلى مخاطر العبور في العبارات المائية.
وبين مختار قرية حطلة الواقعة في ريف دير الزور المحرر فاضل الظاهر، أن افتتاح ممر الصالحية سيسهم في تسهيل عودة الأهالي إلى منازلهم وقراهم بريف المحافظة الشمالي.
وقبل إعادة افتتاح الممر اتخذت محافظة دير الزور كل الإجراءات لتسهيل مرور الأهالي ووضعت نقطة طبية عند الممر.
ونقلت «سانا» عن مدير المنطقة الصحية في الحسينية عمار الشيخ: إنه مع إعادة افتتاح الممر تم تفعيل النقطة الطبية عبر فريق طبي متكامل مزود بسيارة إسعاف يعمل على استقبال الأهالي القادمين من مناطق الريف الشمالي إلى ريف المحافظة المحرر وتقديم الخدمات الطبية اللازمة لهم ولاسيما فيما يتعلق بالتصدي لوباء «كورونا» أو الأمراض السارية والمستوطنة.
من جهة ثانية، ذكرت مواقع إعلامية معارضة، أن مسلحين اثنين من ميليشيات «قوات سورية الديمقراطية- قسد» قتلا برصاص مجهولين تقلهم دراجة نارية ببلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي.
ونقلت المواقع عن مصدر محلي قوله: إن مجهولين أطلقوا النار على متزعم في «قسد» ومرافقه بالقرب من ضفة نهر الفرات اليسرى في بلدة الشحيل، مضيفاً: إن حادثة الاستهداف جرت أثناء قيام المتزعم ومرافقه بجولة تفقدية على الحواجز التابعة لـ«قسد».
وفي السياق، أفادت مصادر محلية حسب «سانا»، بأن عبوة ناسفة انفجرت بمجموعة من مسلحي «قسد» في منطقة العزبة بريف دير الزور الشمالي ما أدى إلى إصابة عدد منهم.
وفي الريف الشرقي للمدينة أصيب اثنان من مسلحي «قسد» بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة قرب أحد الحواجز في بلدة أبو حمام.
في المقابل، اختطفت ميليشيات «قسد»، حسب «سانا» عدداً من الشبان في منطقة الشدادي بريف الحسكة لسوقهم وإجبارهم على القتال في صفوفها، حيث نقلت الوكالة عن مصادر محلية: إن مسلحين من ميليشيات «قسد» طوقوا عدة منازل في مدينة الشدادي وريفها وأقدموا على اختطاف مجموعة من الشبان وسوقهم تحت تهديد السلاح إلى معسكرات تدريب لزجهم في القتال في صفوف الميليشيات قسراً.
وفي ريف القامشلي، أشارت المصادر إلى أن ميليشيات «قسد» اختطفت عدداً من الشبان من قرى تابعة لناحية تل حميس لاقتيادهم إلى معسكرات التدريب الخاصة لزجهم في القتال ضمن صفوف تلك الميليشيات.
وفي ريف مدينة رأس العين المحتلة شمال غرب الحسكة، نقلت «سانا» عن مصادر أهلية: إن مجموعة من مرتزقة قوات الاحتلال التركي مما يسمى مجموعة «فرقة الحمزة» الإرهابية داهمت قرية مريكيز بريف رأس العين شمال غرب الحسكة واختطفت 8 مدنيين واقتادتهم إلى جهة مجهولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock