الأولى

خليل لـ«الوطن»: لن يكون هناك استسلام ولا إركاع ولا إذلال … أهالي الحسكة ينددون بالحصار وانتهاكات المحتلين

| الحسكة - دحام السلطان - دمشق - الوطن – وكالات

ندد أهالي محافظة الحسكة خلال الوقفة الاحتجاجية التي نفذت أمس في ساحة الرئيس حافظ الأسد، بانتهاكات الاحتلالين الأميركي والتركي ومرتزقتهما، وبجريمة قطع الثاني لمياه الشرب من محطة «علوك» المحتلة، عن المدينة وريفها الغربي، مستنكرين محاصرة مركز المدينة من قبل ميليشيات «قسد»، ومنعها دخول المواد الغذائية والمعيشية إلى المواطنين، مطالبين المجتمع الدولي بوضع حد لممارسات الاحتلالين الأميركي والتركي ومرتزقتهما وجرائمهم بحق الإنسانية.
محافظ الحسكة غسان خليل وفي تصريح لـ«الوطن»، أكد أن هذه الوقفة الجماهيرية لأبناء المحافظة، تأتي استنكاراً للجرائم التي نسفت كل المعايير والمواثيق والأعراف الدولية والإنسانية، لافتاً إلى أن الوقفة تشكل نموذجاً وطنياً من نماذج الشعب السوري الذي وقف ويقف بصمود وبسالة في وجه الحصار الظالم والجائر.
ولفت المحافظ إلى أن المواطن في هذه المحافظة، يشهد جرائم موصوفة كالقطع السافر للمياه والكهرباء وإغلاق الطرقات ومنع وصول المواد الغذائية إليه، مشدداً على أنه لن يكون هناك «استسلام ولا إركاع أو خنوع وإذلال»، وقال: إن «الشعب الذي صمد ١٠ سنوات سيتابع وسيستمر بصموده، ولن يستسلم ولن يركع ولن تثنيه سياسة التجويع ولا التفقير، ولا الحصار عن وطنيته السورية السامية بكل المعاني».
من جهة أخرى، نقل موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني عن الضابط المسؤول في المراقبة الروسية السورية المشتركة الرائد دميتري سونتسوف، قوله: إنه تم إرسال وحدة شرطة عسكرية روسية إضافية إلى الحسكة، بهدف تعزيز نقاط المراقبة المشتركة مع قوات الجيش العربي السوري، وتقديم جميع أنواع المساعدة للسكان المحليين.
على خط مواز، ذكرت مصادر إعلامية معارضة، أن وفداً روسياً يضم ضباطاً اجتمع أمس، بضباط من الجيش العربي السوري، وقيادات مما يسمى «قوات سورية الديمقراطية- قسد»، في اللواء 93 في عين عيسى بريف الرقة الشمالي، مشيرة إلى أن الجانب الروسي توجه بعد الاجتماع إلى صوامع شركراك واجتمع مع قوات الاحتلال التركي هناك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock