عربي ودولي

الاتحاد الأوروبي يتابع أحداث ولاية غرب دارفور بقلق بالغ

| وكالات

قال سفير الاتحاد الأوروبي لدى السودان روبرت فان دن دوول خلال لقائه عضو مجلس السيادة الفريق أول شمس الدين كباشي إبراهيم: إن الاتحاد الأوروبي يتابع بقلق بالغ التطورات الأخيرة في دارفور في الجنينة.
ودعا الدبلوماسي الأوروبي إلى التنفيذ السريع لاتفاقية السلام وخاصة الإجراءات التي تضمن حماية المدنيين، مشيراً إلى استمرار دعم الاتحاد الأوروبي لشعب السودان خلال الفترة الانتقالية، بهدف تحقيق السلام والحرية والعدالة والازدهار لشعب السودان.
في سياق متصل، أدانت حكومة غرب دارفور الهجوم المسلح الذي استهدف منزل والي ولاية غرب دارفور محمد عبدالله الدومة بحي الجمارك.
وقالت الحكومة في بيان لها، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السودانية «سونا»، إن الهجوم يمس الجهود المبذولة لاستتباب الأمن والاستقرار والسلام بالولاية.
وأكد البيان أن الوالي بخير وصحة تامة لم يصب بأي مكروه وكذلك كل العاملين بمنزله وطاقم حراسته، وهو الآن يمارس مهامه لمعالجة التداعيات، التي خلفتها هذه الأحداث لإعادة الأمن والاستقرار لكل ربوع الولاية.
وأعلنت السلطات السودانية أن منزل والي ولاية غرب دارفور محمد عبدالله الدومة، تعرض إلى هجوم مسلح، مضيفة: إن «الهجوم المسلح وقع في تمام الثامنة والنصف من مساء أمس الثلاثاء بأيدي مسلحين حيث تمكن الحرس من التصدي لهم».
وشهدت «الجنينة» في ولاية غرب دارفور، السبت الماضي، اشتباكات عنيفة أعادت إلى الأذهان مشاهد الحرب الدموية التي اندلعت في دارفور عام 2003، والتي راح ضحيتها أكثر من 300 ألف قتيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock