عربي ودولي

القاهرة تستأنف علاقاتها مع الدوحة والأخيرة تتحدث عن تطور لعلاقتها مع أبوظبي

| وكالات

أعلنت وزارة الخارجية المصرية، أمس الأربعاء، أن «القاهرة والدوحة تبادلتا مذكرتين رسميتين، حيث اتفقت الدولتان بموجبهما على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما».
وقالت الخارجية المصرية، في بيان لها: «اتصالاً بالخطوات التنفيذية في إطار تنفيذ الالتزامات المتبادلة الواردة ببيان العلا، تبادلت جمهورية مصر العربية ودولة قطر مذكرتين رسميتين، حيث اتفقت الدولتان بموجبهما على استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما».
وشهد يوم الإثنين الماضي، إقلاع أول رحلة طيران بين مصر وقطر، قامت بها شركة مصر للطيران بعد توقف دام قرابة ثلاث سنوات ونصف السنة.
وكانت وزارة الطيران المدني قررت إعادة فتح الأجواء المصرية أمام الطيران القطري في الدقيقة الأولى ليوم الثلاثاء 12 كانون الثاني، وذلك بعد قرار إغلاق المجال الجوي الذي استمر قرابة 3 سنوات ونصف السنة.
على خط مواز، كشف وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني لأول مرة، عن طبيعة العلاقات مع الإمارات، بعد المصالحة الخليجية الأخيرة.
وقال وزير الخارجية القطري، في حوار مع وكالة «بلومبرغ»، في إطار إجابته عن سؤال حول العلاقة مع الإمارات: «هناك تطور بيننا وبين الإمارات، فقد بدأ التواصل بالفعل ونتطلع قدماً لمواصلة المباحثات ونحن جاهزون لمناقشة القضايا التي لديهم مع قطر أو التي لدى قطر مع الإمارات».
وتابع الشيخ محمد بن عبدالرحمن إجابته عن السؤال قائلاً: «لقد استأنفنا الرحلات بالفعل»، وأضاف: «لقد وضعنا قواعد الحل التي تتضمن الموافقة على القواعد العامة التي تحدثنا عنها مراراً وبعد ذلك إجراء مباحثات ثنائية لمناقشة الاختلافات والتحديات في العلاقات والعمل معاً على حل هذه الخلافات والتحديات ثم النظر إلى المستقبل».
وأردف وزير الخارجية القطري قائلاً إن بلاده «تنظر نحو المستقبل ولن تبقى رهينة للماضي»، مؤكداً أن علاقة بلاده مع الإمارات شهدت تطورا خلال الفترة الماضية».
وكانت وثيقة دولية، كشفت أن دولة قطر قد اتخذت خطوة جديدة بشأن علاقاتها بدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك في إطار عدد من الإجراءات التي اتخذها الجانبان بعد المصالحة الخليجية لإعادة الأمور إلى ما كانت عليه قبل أزمة المقاطعة في 2017.
وأظهرت الوثيقة التي نشرت الثلاثاء الفائت، أن قطر علقت نزاعاً تجارياً مع الإمارات العربية المتحدة في منظمة التجارة العالمية. وجاء فيها إنه «في إطار تسهيل تسوية نهائية ودية للنزاع بين الطرفين، طلبت قطر في كانون الثاني الجاري أن تعلّق اللجنة عملها».
يأتي ذلك بعد أيام من «قمة العلا»، التي انطلقت في السعودية، وشهدت إسدالاً للستار عن الأزمة الخليجية التي دخلت عامها الرابع إثر خلافات سياسية بين كل من مصر والإمارات والسعودية والبحرين من جهة، وبين قطر من جهة أخرى، ووافقت الدول الأربع على إعادة العلاقات مع قطر بما في ذلك الرحلات الجوية.
وأعلنت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في حزيران 2017، قطع العلاقات مع قطر، في حين أغلقت الدول الأربع مجالها الجوي أمام الطائرات القطرية، ومنعت التعاملات التجارية مع الإمارة وأوقفت دخول القطريين إلى أراضيها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock