عربي ودولي

عقب أدائه اليمين الدستورية رئيساً للولايات المتحدة … جو بايدن: يجب ألا تؤدي الخلافات إلى الانقسام وأتعهد أن أكون رئيساً لكل الأميركيين

| وكالات

أدى الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن اليمين الدستورية أمس الأربعاء بحضور جمهور محدود ليصبح الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة ويتولى السلطة في بلد يعاني انقسامات سياسية عميقة وتعصف به جائحة فيروس كورونا.
وقال بايدن حين اعتلى منصة التنصيب واضعا يده على نسخة من الإنجيل تملكها عائلته وتعود إلى 127 عاماً: «أقسم بأن أخلص في أداء عملي رئيساً للولايات المتحدة، وسأفعل كل ما يمكنني فعله للحفاظ على دستور الولايات المتحدة وحمايته والدفاع عنه، فلتساعدني يا الله».
وفي كلمة عقب القسم، قال بايدن حسب «سكاي نيوز»: «نحتفل اليوم بانتصار الديمقراطية، علينا رأب الصدع وإحراز مكتسبات… أتعهد بأن أكون رئيساً لكل الأميركيين وأن أعمل لصالح من دعموني ومن لم يفعلوا».
وأضاف بايدن: «تاريخنا لا يعتمد على شخص بعينه، ومستقبل أميركا يتطلب أكثر من الأقوال، يتطلب الوحدة»، داعياً إلى مواجهة ما وصفه بـ«الإرهاب المحلي والتطرف السياسي» و«إنهاء الحرب غير المتحضرة بين الجمهوريين والديمقراطيين، وبين الليبراليين والمحافظين».
وتابع: «نقف هنا بعدما اعتقد البعض قبل أيام أنه يمكنهم الانتصار»، مضيفاً: «لقد واجهنا هجوماً على الديمقراطية والحقيقة، وعنصرية ممنهجة، وسوف نتغلب على تلك الأوقات العصيبة، وسنفتح فصلاً جديداً عظيماً في تاريخ أميركا».
وعن جائحة كورونا، قال بايدن: «نحتاج إلى قوتنا لمواجهة الفيروس في الفترة المقبلة، وعلينا مواجهة الجائحة كأمة واحدة»، مشيراً إلى أن «فيروس كورونا كلفنا حياة العديد من المواطنين».
وأكمل بايدن قائلاً: «هناك أمور كثيرة يجب أن نقوم ببنائها، علينا محاربة الفكر الذي يؤمن بتفوق العرق الأبيض والتطرف»، مضيفاً: «لنبدأ بداية جديدة، ولن نفشل أبداً، الولايات المتحدة يجب أن تكون أفضل من ذلك بكثير»، منوهاً إلى «ضرورة رفض ثقافة التلاعب والتضليل».
كما أشاد بايدن بوجود أول امرأة تصبح نائباً للرئيس الأميركي، وختم بالقول: «سنكون على قدر المسؤولية ونؤمّن عالماً أفضل لأولادنا، سأدافع عن الدستور وعن ديمقراطيتنا، فالديمقراطية لن تموت في بلادنا».
من جانبه هنأ الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما الرئيس المنتخب جو بايدن على تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة، خلفاً للرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.
وفي تغريدة عبر «تويتر»، نشر أوباما صورة تجمعه ببايدن، وأرفقها بعبارة: «مبروك صديقي الرئيس جو بايدن! هذا هو وقتك».
وانتقلت الرئاسة إلى بايدن «78 عاماً»، الذي أصبح أكبر الرؤساء الأميركيين سناً في التاريخ، خلال مراسم مصغرة في واشنطن لم تشهد القدر المعتاد من الأبهة والأجواء الاحتفالية بسبب الجائحة والمخاوف الأمنية بعد الهجوم الذي شنه أنصار دونالد ترامب على مبنى الكونغرس (الكابيتول) في السادس من كانون الثاني الجاري.
وأصبحت كاميلا هاريس، وهي ابنة لمهاجرين من جامايكا والهند، أول شخص من أصحاب البشرة الداكنة وأول امرأة وأول أميركية من أصل آسيوي تتولى منصب نائب الرئيس بعد أن أدت اليمين الدستورية أمس أمام القاضية بالمحكمة العليا سونيا سوتومايور، وهي أول عضو من أصل لاتيني بالمحكمة.
وأقيمت المراسم أمام مبنى الكابيتول الذي جرى تشديد إجراءات الأمن حوله في أعقاب هجوم أنصار ترامب عليه واقتحامه قبل أسبوعين، واستُدعي الآلاف من قوات الحرس الوطني إلى المدينة بعد حصار المبنى الذي شهد مقتل خمسة أشخاص وأجبر النواب على الاختباء بعض الوقت.
وبدلاً من احتشاد أنصار الرئيس الجديد لحضور المراسم، غطي متنزه ناشيونال مول بنحو 200 ألف علم و56 مصدراً للإضاءة ترمز لسكان الولايات والمناطق الأميركية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن