اقتصاد

مهلة شهرين لإعادة تفعيل الوسط التجاري في حمص والتجار يتطلعون إلى المغريات والدعم

| طلال ماضي

تضع محافظة حمص على قائمة أولوياتها إعادة تفعيل الوسط التجاري منطقة الأسواق التراثية بالمحافظة وتستخدم أسلوب الترغيب والترهيب، وتهدد أصحاب المحلات في حال عدم عودتهم أن المحافظة ستقوم بافتتاح المحال.
محافظة حمص تعقد الاجتماعات المتتالية بحسب مصدر من غرفة تجارة حمص في تصريح خاص لـ«الوطن» مع التجار ولجان الأحياء وتدعوهم للعودة إلى الوسط التجاري بعد إعادة تأهيله وإلا ستتكفل المحافظة بإعادة افتتاحه وفي آخر اجتماع تم منحهم مهلة شهرين لترتيب أمورهم وإعادة افتتاح محالهم.
الوسط التجاري في حمص جاهز بنسبة كبيرة لإعادته للعمل بعد إنجاز أكثر من 70 بالمئة من ترميم الأسواق التي تعرضت للتخريب منذ انطلاق حملة ترميمها قبل أربعة أعوام مضت بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وغرفة تجارة حمص، والمؤسسات والشركات الخدمية الحكومية والمجتمع المحلي.
بدورهم الشاغلون للمحال وفي اتصال هاتفي مع «الوطن» أكدوا رغبتهم في العودة إلى المحال، لكنهم تواقون للحصول على الدعم والمغريات الأفضل، لكونهم تضرروا خلال الفترة السابقة، ورأس المال في أساسه يحتاج إلى المزيد من المحفزات، واقترح بعضهم تقديم مغريات كالعفو عن الضرائب والرسوم، وإعادة الخدمات الأساسية من كهرباء وماء واتصالات، ونقل عقدة المواصلات إلى قلب المدينة من أجل إعادة الحياة والحركة إلى الأسواق وتعزيز كامل المستلزمات كما فعلت المحافظة في سوق الدبلان الشهير، من أجل تحفيز أصحاب محال الذهب للعودة إلى أسواقهم.
ودعا الشاغلون إلى المحافظة على هوية الأسواق واختصاصاتها وخاصة بعد انتقال بعض المهن إلى الأسواق الأخرى وأصبح لدى الأسواق الجديدة اكتفاء من جميع المهن.
خازن غرفة تجارة حمص المهندس محمد سامر صفوة اعتبر في تصريح خاص لـ«الوطن»: أن الخطوة الأولى باتجاه افتتاح الأسواق صعبة، لكن يجب العمل على إنقاذ ما يمكن إنقاذه من خلال تقديم العروض والمحفزات للتجار للعودة وافتتاح الأسواق وقال: إن الخدمات الأساسية من كهرباء وماء واتصالات جداً ضرورية لإعادة تفعيل الأسواق، داعياً إلى تقديم المحفزات أسوة بقانون الاستثمار للتعويض عن الخسائر التي لحقت بالتجار وتشجيعهم للعودة.
وأشار صفوة إلى توالي عقد الاجتماعات مع لجان الأحياء والاستماع إلى مطالبهم وإلى التعاون الإيجابي من المحافظة وأضاف: إنه حالياً يمكن إعادة افتتاح نحو 600 محلٍ تجاري، وهناك بعض المخاوف المحقة لدى التجار نحن كغرفة نتفهما وخاصة في سوق الذهب ونتمنى أن نتوصل إلى حلول لإعادة افتتاح الوسط التجاري للمدينة خلال المهلة المحددة التي منحتها محافظة حمص.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock