سورية

دفعة مساعدات غذائية هندية في الطريق إلى سورية … السفير عباس لـ«الوطن»: علاقاتنا في أحسن مستوى لها ولم تتأثر بالضغوطات الخارجية

| سيلفا رزوق

كشف سفير سورية لدى الهند، رياض عباس، عن إرسال الهند دفعة من المساعدات الغذائية إلى سورية، كمساهمة منها للتخفيف من آثار الإجراءات القسرية الأحادية الجانب التي تفرضها أميركا ودول غربية أخرى على الشعب السوري.
وفي تصريح لـ«الوطن»، بيّن عباس أن الدفعة الأولى من المساعدات الغذائية انطلقت من الأراضي الهندية، وهي في طريقها إلى سورية، وهذه المساعدات «تسعى من خلالها الحكومة الهندية، للتخفيف من معاناة شعبنا جراء الحصار الظالم الذي تفرضه قوى الاستعمار الجديد على بلدنا».
ولفت عباس إلى أن العلاقات السورية الهندية لم تتأثر بالضغوطات الخارجية، وهي استمرت في أحسن مستوى لها منذ استقلال البلدين، حيث أعربت الهند عن موقفها الواضح والثابت تجاه الأزمة السورية، وأكدت ضرورة تحقيق تطلعات الشعب السوري بإيجاد حل سياسي دون أي تدخل عسكري أو سياسي خارجي.
وأشار عباس إلى أن الحكومة الهندية، اتخذت موقفاً مسانداً إلى جانب سورية في العديد من المنظمات على الساحة الدولية، وتجلى هذا الأمر بوضوح خلال الأيام السابقة من خلال تصريح سفيرها السيد تي إس تيرومورتي في الأمم المتحدة والذي أكد موقف بلاده الثابت تجاه سورية.
وبيّن، أن الهند قدمت خلال سنوات الأزمة السورية العديد من المساعدات من مواد غذائية وأدوية، إضافة إلى ألف منحة دراسية، التحق بها الطلاب السوريون، وهي مستمرة بمستويات مختلفة، لكنها توقفت مؤقتاً جراء جائحة «كورونا»، مشيراً إلى الدفعة الأخيرة من المساعدات الطبية التي أرسلتها الهند والتي بلغت نحو عشرة أطنان من الأدوية للشعب السوري.
وكشف عباس، أن الهند اتفقت مع الحكومة السورية على إنشاء مركز لتكنولوجيا المعلومات مركزه دمشق، بهدف تدريب كوادرنا الوطنية، كذلك أرسلت فريقاً متخصصاً لتدريب وتركيب الأطراف الصناعية لجرحى الجيش العربي السوري، وعمدت على تدريب مئة دبلوماسي سوري على أراضيها.
وقدم عباس الشكر للحكومة الهندية، على مواقفها النبيلة والإنسانية، متمنياً لجمهورية الهند وللشعب الهندي الصديق، مزيداً من التقدم والازدهار، بمناسبة يوم الجمهورية الذي ستحتفل به الهند في السادس والعشرين من الشهر الجاري.
وكان مندوب الهند الدائم لدى الأمم المتحدة السفير تي إس تيرومورتي، أعرب خلال جلسة مجلس الأمن الدولي الأخيرة حول سورية الأربعاء الماضي، عن تمنيات بلاده بأن تبدأ إعادة إعمار سورية عاجلاً وليس آجلاً، لتستعيد سورية مكانتها في الساحة الدولية ودورها التاريخي في العالم العربي، داعياً المجتمع الدولي إلى تقديم المساعدة لسورية في إعادة بناء بنيتها التحتية، وحماية سبل عيش السوريين، ومساعدتهم على مكافحة «كورونا»، مبيناً تأثير العقوبات المجحفة بحق الشعب السوري.
وقدمت الهند العام الماضي شحنة من المساعدات الطبية وصلت لنحو 10 أطنان من اللقاحات والأدوية المختلفة، لمساعدة سورية في مواجهة تفشي فيروس «كورونا»، كما أكد سفير الهند في سورية حفظ الرحمن، في مقابلة مع صحيفة «الوطن»، أن حكومة بلاده تساند وتؤيد موقف الحكومة والشعب السوري في حربهم ضد الإرهاب بكل أشكاله، وهي تؤكد احترامها لسيادة سورية ووحدة أراضيها، معرباً عن تقدير بلاده لموقف القيادة السورية التي تؤيد موقف الحكومة الهندية في حربها ضد الإرهاب، من وراء الحدود، ومعتبراً أن كلا البلدين ضحايا لهذا الإرهاب الشنيع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock