سورية

رد على مجزرة الاحتلال التركي ومرتزقته في تل رفعت .. الجيش يواصل تمشيط البادية ويوجع الدواعش وراجمات صواريخه تدك إرهابيي «خفض التصعيد»

| حلب - خالد زنكلو - حماة - محمد أحمد خبازي - دمشق- الوطن - وكالات

واصل الجيش العربي السوري أمس، عمليات تمشيط البادية الشرقية لتطهيرها من بقايا فلول مسلحي تنظيم داعش الإرهابي بمؤازرة الطيران الحربي الذي وجه ضربات موجعة للتنظيم، في وقت استهدفت وحدات من الجيش براجمات الصواريخ مواقع انتشار إرهابيي «خفض التصعيد».
ورد الجيش العربي السوري على مجزرة تل رفعت بريف حلب التي ارتكبها الاحتلال التركي ومرتزقته من الإرهابيين وخلفت خمسة شهداء و10 جرحى، حيث استهدفت مدفعية الجيش الثقيلة أطراف مدينة إعزاز ونقاط ميليشيات «الجيش الوطني» الموالي للاحتلال التركي في بلدتي كفر خاشر وكفر كلبين بريف إعزاز.
وفي التفاصيل، بيّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن الطيران الحربي السوري والروسي، شن غارات مكثفة على مواقع لتنظيم داعش، في محيط طريق أثريا – خناصر ببادية حماة الشرقية، وغارات أخرى على نقاط للدواعش بمثلث حماة – حلب – الرقة.
وأوضح المصدر أن الجيش والقوات الرديفة واصلا تطهير البادية من فلول داعش، بمؤازرة الطيران الحربي الذي نفذ ضربات موجعة للتنظيم بعمق البادية.
من جهتها، ذكرت مصادر إعلامية معارضة أن الطائرات الحربية الروسية شنت أكثر من 130 غارة جوية منذ انطلاق الحملة التي بدأت في 16 الشهر الجاري، وتهدف لتأمين طريق دير الزور – حمص، مستهدفة مناطق انتشار التنظيم في باديتي حمص ودير الزور.
ولفتت المصادر إلى أنه قتل جراء القصف الجوي الروسي واشتباكات الجيش مع مسلحي التنظيم في الأسبوع الأول من الحملة 17 داعشياً.
في غضون ذلك، بيَّنَ مصدر ميداني لـ«الوطن»، أن التنظيمات الإرهابية المتمركزة في جبل الزاوية بريف إدلب خرقت أمس اتفاق وقف إطلاق النار بمنطقة «خفض التصعيد»، واعتدت بقذائف صاروخية على مدينة خان شيخون وقرية الملاجة بريف إدلب الجنوبي، واقتصرت أضرارها على الماديات.
وأوضح المصدر أن الجيش ردَّ مباشرة على هذا الخرق ودك براجمات صواريخه، نقاط تمركز الإرهابيين في جبل الزاوية، وفي البارة وبينين وفليفلة ومحيط كنصفرة والفطيرة بريف إدلب الجنوبي، محققاً فيها إصابات مباشرة، كما دك الجيش بمدفعيته مواقع للإرهابيين على محور السرمانية وفي سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.
بدورها أفادت مصادر إعلامية معارضة أن مسلحاً من الميليشيات الموالية لقوات الاحتلال التركي قتل أمس، على محاور جبل التركمان بريف اللاذقية خلال استهدافات متبادلة بين عناصر قوات الجيش والميليشيات.
بموازاة ذلك، شهد أمس طريق حلب – اللاذقية الدولي المعروف بأوتستراد «M4» انتشاراً مكثفاً لقوات الاحتلال التركي، وذلك من الجهة الجنوبية لمدينة إدلب، وسط ترقب لتسيير دورية منفردة على الأوتستراد الدولي، وفق ما ذكرت مصادر إعلامية معارضة.
في المقابل، استشهد 3 مدنيين وأصيب 7 آخرون، إصابات بعضهم خطرة، جراء اعتداء الاحتلال التركي ومرتزقته من التنظيمات الإرهابية المنتشرين في مدينتي إعزاز وعفرين بقذائف المدفعية على بلدة تل رفعت بريف حلب الشمالي، حسبما نقلت وكالة «سانا» للأنباء أمس عن مصادر محلية ذكرت أن الاعتداءات أسفرت أيضاً عن وقوع أضرار مادية بمنازل الأهالي والممتلكات العامة والخاصة والبنى التحتية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن