عربي ودولي

وفد سوداني رسمي في إسرائيل قريباً.. والأخيرة تعلن وصول سفيرها إلى الرباط ليشغل منصب القائم بالأعمال

| وكالات

كشف المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية للإعلام العربي، حسن كعيبة، تفاصيل الاجتماع الذي عقده وفد إسرائيلي رفيع مع قادة السودان.
يأتي ذلك في حين أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أمس وصول القائم بالأعمال، السفير دافيد غوفرين إلى الرباط وذلك بعد إعادة فتح مكتب الاتصال الإسرائيلي في العاصمة المغربية بعد توقيع اتفاق لتطبيع العلاقات بين البلدين.
وقال كعيبة لصحيفة «السوداني» واسعة الانتشار: إن الوفد الإسرائيلي الرسمي الذي زار الخرطوم، برئاسة وزير المخابرات إيلي كوهين، بحث المضي قدماً في اتفاق التطبيع بين الدولتين.
وأوضح كعيبة أن الوفد التقى بقادة السودان، وعلى رأسهم رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان، ووزير الدفاع الفريق ياسين إبراهيم ياسين، وبحث معهم قضايا سياسية وأمنية، وكذلك التعاون في مجالات الزراعة والطاقة والبنية التحتية وتحلية المياه والصحة والطيران.
وأضاف: «المسؤولون السودانيون استعرضوا أمام البعثة الإسرائيلية تقدم الإجراءات في السودان لإلغاء قانون المقاطعة ضد إسرائيل».
وأشار إلى أن الوزير كوهين تقدم بالشكر للبرهان على حفاوة استقبال البعثة الإسرائيلية، ودعاه لزيارة إسرائيل، واتُفق على أن يزور وفد سوداني رسمي إسرائيل قريباً.
ووافق السودان في تشرين الأول على تطبيع العلاقات مع إسرائيل وزار وفد إسرائيلي الخرطوم في الشهر التالي.
وفي السادس من كانون الثاني، وقع السودان مع الولايات المتحدة «اتفاقات أبراهام» التي وافقت بموجبها الخرطوم على تطبيع علاقاتها مع إسرائيل.
وبتوقيع اتفاق التطبيع، أصبح السودان ثالث دولة عربية، بعد الإمارات والبحرين، توقع «اتفاقات إبراهيم». كذلك وافق المغرب على «تطبيع» العلاقات مع إسرائيل.
وفي سياق متصل كتب حساب تابع للخارجية الإسرائيلية على تويتر: «بعد 20 عاماً من إغلاق مكتب الاتصال الإسرائيلي في المغرب، وصل السفير دافيد غوفرين اليوم إلى الرباط ليشغل منصب القائم بأعمال ممثلية إسرائيل في المغرب».
وأضاف: «إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع المغرب هي يوم عيد لدولة إسرائيل»، وكان غوفرين السفير الإسرائيلي السابق لدى مصر.
في غضون ذلك أفاد موقع «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلي بأن مسؤولين في ديوان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، ومسؤولين في مقر الأمن القومي التابع لديوانه، يجرون اتصالات مع القصر الملكي في المغرب بهدف تنسيق زيارة للعاهل المغربي محمد السادس إلى «إسرائيل» خلال الأسابيع المقبلة، وربما فور انتهاء فترة الإغلاق المفروض على مطار بن غوريون.
وقال مسؤولون مطلعون للموقع إن العاهل المغربي يشترط أن تشمل زيارته إلى «إسرائيل» زيارة رام اللـه والاجتماع مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.
بدورهم، قال مسؤولون ديبلوماسيون إنه ليس من المؤكد أن يوافق العاهل المغربي على زيارة «إسرائيل» قبل الانتخابات، لعلمه بأن نتنياهو قد يوظف الزيارة في حملته الانتخابية.
وأضاف مسؤول لـ«يديعوت أحرنوت» قائلاً: «هناك اتصالات، ومحاولات، لكن من الصعب رؤية هذا يتحقق، نحن نعرف أن ديوان رئيس الحكومة ومجلس الأمن القومي يريدان هذا، لكن من غير المؤكد أنهم سيتمكنان من تحقيقه قبل الانتخابات، من يدري فمن الممكن أن يفاجئنا الملك بقدومه».
وكان رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو تحدث قبل شهر مع الملك محمد السادس ووجه له الدعوة للقيام بزيارة إلى «إسرائيل».
هذا وصادقت الحكومة الإسرائيلية، الأحد الماضي، على اتفاق إقامة العلاقات بين الطرفين، فيما وقع أيضاً على اتفاقٍ لتسيير رحلات مباشرة بين المغرب و«إسرائيل». ومن المتوقع أن تفتح تل أبيب قريباً مكتب اتصالٍ إسرائيلي في الرباط سيتولى مسؤوليته الديبلوماسي دافيد جوبرين.
كما يسعى المغرب من جهته إلى ترميم إحدى الأبنية في «تل أبيب»، لتحويلها إلى مقرٍ لمكتب الاتصال المغربي في «إسرائيل». وكان من المقرر افتتاح هذه المكاتب نهاية شهر كانون الثاني الحالي لكن الأمر أرجئ بسبب الإغلاق.
يأتي ذلك مع توقيع الرباط وتل أبيب وواشنطن اتفاقاً ثلاثياً الشهر الماضي تضمن عدة مذكرات تفاهم لإقامة علاقات بين المغرب و«إسرائيل»، وصفه وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة بأنه «خريطة طريق سيعمل الأطراف الثلاثة عليها خلال المرحلة المقبلة».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
صحيفة الوطن